«فى سورية»: 85 دقيقة تلخص ويلات الحروب بدراما إنسانية
«فى سورية»: 85 دقيقة تلخص ويلات الحروب بدراما إنسانية

شاركت الْمُطْرِبَةُ اللبنانية دياموند أبوعبود فـــى ندوة عُقدت عن فيلم «فـــى سوريا» إخراج فليب فان ليو، الذى اختتم عروض المسابقة الرسمية بمهرجان القاهرة السينمائى، وأدارها الناقد أحمد شوقى، بحضور منتج العمل كريم مخلوف، على المسرح الصغير بدار الأوبرا المصرية.

تدور مجريات الفيلم فـــى 85 دقيقة، حول أم لثلاثة أطفال تحوّل منزلها إلى ملاذ آمن لعائلتها وجيرانها مـــن الحرب الدائرة فـــى الخارج، ولكن عندما تهدد القنابل بتدمير المبنى، ويحوّل القناصة الساحات إلى مناطق للاقتتال، ويقتحم اللصوص المنزل لترويعهم، يصبح الحفاظ على التوازن بداخله مسألة حياة أو موت.

وقالت الْمُطْرِبَةُ دياموند أبوعبود، التى تؤدى خلال الفيلم دور أم لطفل رضيع تحتمى فـــى بيت جارتهم بعد تعرض منزلها للقصف، إن «العمل ليس سياسياً ولكنه إنسانى فـــى المقام الأول، وهو سبب أساسى لنجاحه، وجنسية المخرج البلجيكى لم تمنعه مـــن التعبير عن الأوضاع فـــى سوريا، حيث تمكن مـــن تقديم زاوية مختلفة ومعالجة درامية، على الرغم مـــن تباين الثقافات».

وأضافت «دياموند»، خلال ندوة مناقشة فيلم «فـــى سوريا»، أنها تعرفت على المخرج أثناء عمله كمدير تصوير فـــى أحد الأعمال التى شاركت بها، ورشحها بعدها للمشاركة فـــى الفيلم، حيث إنها لم تكن بعيدة عن أجواء الحرب التى عايشتها فـــى لبنان خلال فترة الحرب الأهلية.

مـــن جانبه، ذكــر المنتج كريم مخلوف إن «المخرج البلجيكى لا يجيد التحدث باللغة العربية، ولكنه استطاع أن يبرز الأوضاع فـــى سوريا رغم عدم زيارته لها مـــن قبل، وحقق إنجازاً حقيقياً فـــى ذلك، ونجح فـــى التعبير عنها مـــن خلال القراءة عن ملفاتها وأوضاعها الداخلية هناك.

المصدر : الوطن