دعاء فاروق تستعد لتقديم «اسأل مع دعاء» مطلع 2018 على شاشة «النهار»
دعاء فاروق تستعد لتقديم «اسأل مع دعاء» مطلع 2018 على شاشة «النهار»

تستعد الإعلامية دعاء فاروق لتقديم برنامجها الْحَديثُ «اسأل مع دعاء» مباشرة على شاشة قناة «النهار» مطلع العام القادم، 4 أيام أسبوعياً ولمدة ساعة واحدة، حيث سيناقش عدداً مـــن القضايا الاجتماعية والدينية، التى تهم المشاهدين على اختلاف أعمارهم وميولهم.

وحول طبيعة البرنامج، قالت «دعاء»: «إدارة القناة صاحبة الفكرة، ورشحتنى لتقديمه لأننى حققت نجاحاً فـــى برامج الهواء، وقدمت سلفاً برنامج (الدين والحياة) على شاشة (الحياة) 8 سنوات، وظل طوال 5 أعوام رقم واحد فـــى البرامج، ومن المنتظـر أن نستضيف متخصصاً فـــى الموضوعات الدينية أو طبيباً نفسياً، وسنتلقى أسئلة المشاهدين، ونجيب عنها على الهواء».

برنامجى الْحَديثُ سيناقش القضايا الاجتماعية والدينية.. وارتدائى الحجاب يمنحنى حرية فـــى العمل

وأضافت «دعاء»، فـــى تصريحات لـ«الحياة المصرية»: «البرامج المباشرة بشكل سَنَة لها فورمات واحدة، وأهم ما يميزها تحقيقها تفاعلاً مباشراً مع الجمهور، حيث لا تتطلب وجود تقارير أو تجويد إضافى، ولكن المهم اختيار الموضوع الذى يهم الناس وكذلك الضيف المناسب، وحتى الآن لم يتم الاستقرار على الشكل النهائى المنتظـر ظهورنا مـــن خلاله، فالإدارة تجتمع في الوقت الحاليً للانتهاء مـــن هذا الأمر، فـــى إطـــار تجهيز الخريطة النهائية للبرنامج».

ونفت «دعاء» وجود تشابه أوضح برنامجها وبرنامج الإعلامية لمياء فهمى عبدالحميد «وبكرة أحلى» الذى تقدمه على «النهار»، متحدثة: «الموضوعات الدينية تتشابك مع نظيرتها الاجتماعية، وكلانا تقدم برنامجها بشخصيتها، ولا يوجد خلط لدى المشاهد بيننا».

وعن تأثير الحجاب على عملها كمذيعة، علقت: «لا أحد يحكم على غيره مـــن ملابسه، بالعكس الحجاب يمنحنى حرية فـــى العمل، وزميلتى آية عبدالرحمن محجبة وتستضيف سياسيين وتقدم برامج إخبارية، ولكنى لا أحب تقديم هذه النوعية مـــن البرامج لأنها متغيرة ومتقلبة، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أننى سعيدة بالمنطقة الاجتماعية التى تهم كل المواطنين باختلاف أعمارهم، فبرامج (التوك شو) أصبحت تبث فقرات اجتماعية وأخرى عن المطبخ، للتقرب مـــن الجمهور وحتى تنافس البرامج الاجتماعية».

وحول الشائعات التى ترددت فـــى الفترة السَّابِقَةُ عن بيع شبكة «النهار»، قالت: «لا يؤثر ذلك على سير العمل بالنسبة لى، فأنا أجهز للبرنامج، ولا أفكر فـــى مغادرة القناة، لأننى لا أحب التنقل، فقد عملت فـــى قناة (الحياة) 8 سنوات، ولولا ظروفها المادية ما كنت تركتها، لا سيما أنها لم تستطع دفع أجور للعاملين بها، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أننى عملت فـــى تليفزيون art عشر سنوات».

وفيما يتعلق بوجهة نظرها حول الفرق أوضح البرامج المسجلة وبرامج الهواء، قالت: «لكل نوعية متعة خاصة، فالبرامج المسجلة يتم إعدادها على تمهل وبدقة، أما برامج الهواء فأكبر مميزاتها الإحساس بالوجود مع الناس فـــى بيوتهم، وهذا الأمر قربنى مـــن المشاهد، خاصة أن الطبقات الشعبية تفضل تلك البرامج التى تتيح لها إجراء مداخلات على الهواء».

وتحدثت عن تجربتها فـــى برنامج «حياتنا»: «مشروعى الذى عملت به فـــى قناة النهار منذ عامين، ويقدم فكراً عميقاً يتطرق إلى أماكن متفرقة فـــى مصر، ونحرص من خلال أستمرار على التصوير الخارجى، للتعرف على حياة الناس، فـــى مختلف بقاع الجمهورية».

المصدر : الوطن