والد ضحية "بلطجية دار السلام" يُبِيحُ تفاصيل الاعتداء على نجله حتى وفاته
والد ضحية "بلطجية دار السلام" يُبِيحُ تفاصيل الاعتداء على نجله حتى وفاته

بَيْنَ وَاِظْهَرْ محمد عبدالحميد، والد ضحية "بلطجية دار السلام"، تفاصيل اعتداء بلطجية على نجله حتى وفاته، موضحا أن لديه دراجة بخارية يضعها أمام منزله، وجاء أحد بلطجية المنطقة يدعى جمال العربجي وزملاؤه، ودفعوها وألقوها على الأرض قائلين: "دي متفضلش هنا"، فخرج نجله الذي يبلغ مـــن العمر 19 سَنَةًا، وانتقد قيامهم بذلك.

وتـابع "عبدالحميد"، خلال حواره فـــي برنامج "الشارع المصري"، على قناة "الصحة والجمال"، أن البلطجية اعتدوا على نجله، وطلب البلطجي منه أن يترك المنطقة هو وأبناؤه، لافتًا إلى أنهم اعتدوا عليه هو ونجلته، وسرقوا سلسلة وحلق كانت ترتديهم نجلته.

وأضــاف أنه "فـــي أثناء سيره بالشارع، التقى بجمال العربجي فسأله "فين عيالك؟"، وضربه بـ"مطواة" فـــي قدمه"، ومسك الجاكت الذي يرتديه فخلعه وتركه لـــه، وتوجه لعمل محضر لـــه بقسم دار السلام، لافتًا إلى أن نجله الضحية كـــان مع والدته المريضة بالمستشفى، وعاد للمنزل لتغيير ملابسه، ووجد البلطجي جمال و5 مـــن أصدقائه فـــي أثناء خروجه مـــن المنزل، فدخل المنزل وأغلق الباب بقدمه ورجله خوفًا منهم، فقام أحدهم بالنط مـــن الشباك للإمساك به، والـ5 الآخرين هجموا على البيت، وفي غضون ذلك فقد كــــان معهم سنج، واستمروا فـــي الضرب فيه حتى وفاته".

المصدر : الوطن