حفل توزيع جوائز ساويرس الثقافية الـ13: «ليلة فى شغف شمس الأتربى»
حفل توزيع جوائز ساويرس الثقافية الـ13: «ليلة فى شغف شمس الأتربى»

اختتمت الدورة الـ13 مـــن جوائز ساويرس الثقافية فعالياتها فـــى حفل توزيع الجوائز، الذى أقيم مساء أمس، فـــى دار الأوبرا المصرية، بحضور عدد كبير مـــن الفنانين والإعلاميين والمثقفين، على رأسهم الكاتب الصحفى حلمى النمنم وزير الثقافة، والدكتورة غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى، والمهندس نجيب ساويرس، والمهندس سميح ساويرس، عضو مجلس أمناء مؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية، بالإضافة إلى مجموعة كبيرة مـــن النجوم مـــن بينهم خالد النبوى، إلهام شاهين، رانيا يوسف، هنا شيحة، بشرى، والمخرجين مجدى أحمد على، داود عبدالسيد، أمير رمسيس، والسيناريست تامر حبيب، والفنانة نسمة محجوب، التى قدمت الفقرة الغنائية بالحفل.

جوائز السيناريو تذهب لـ«عزازى» و«رشا».. و«ياسمين وعيسى وتامر» يحصدون جوائز المسرح

تحولت الأمسية التى قدمها الفنان أحمد حلمى منذ بدايتها إلى ليلة فـــى حب الراحلة شمس الأتربى، عضو مجلس أمناء جائزة ساويرس الثقافية، بدأ الحفل بعرض فيلم تسجيلى عن حياتها مـــن إخراج رنا السناوى، وفى كلمته أكد المهندس سميح ساويرس أن الفضل فـــى تدشين جائزة ساويرس الثقافية يعود إلى الراحلة شمس الأتربى، فهى التى اقترحت عليه تدشين جائزة لخدمة العمل الثقافى فـــى مصر، وظهر على «ساويرس» التأثر الشديد برحيلها، حيث اعتذر عن استكمال كلمته، وتم تسليم جائزة تكريم للسيدة الراحلة تسلمها أبناؤها مـــن بينهم الفنان عباس أبوالحسن، وبخفة ظله المعتادة أراد الفنان أحمد حلمى تلطيف الأجواء التى غلب عليها طابع الحزن تأثراً برحيل شمس الأتربى، فروى موقفاً طريفاً جمعه بها، قائلاً: «عندما دعتنى لصالونها الثقافى للمرة الأولى ذهبت ومعى (تورتة)، وعندما رأتها، قالت: (مين الحمار قليل الذوق اللى جاب التورتة دى)، ثم نادت على نجلها عباس وسألته مـــن أحضرها وذكـر لها أحمد، ثم قالت لى: (أول وآخر مرة تجيب حاجة فـــى البيت، إوعى فـــى يوم أعزمك وتجيب حاجة ده بيتك)، ومن يومها العلاقة بينى وبينها كانت حلوة لأنى عمرى ما رحت لها وجبت لها حاجة».

شدد الكاتب الصحفى حلمى النمنم فـــى كلمته على أن مؤسسة ساويرس هى الأولى فـــى دعم الثقافة، مشيراً إلى أن نجاح البنية الإنسانية المستدامة مرتبط بوجود أساس ثقافى، متابعاً: «مؤسسة ساويرس التنموية تعد المؤسسة الوحيدة فـــى جيلنا التى انتبهت للبعد الثقافى والفنى والاتجاه إلى الرواية والقصة القصيرة»، ومن جانبها قالت الدكتورة غادة والى، وزيرة التضامن الاجتماعى: «مؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية تعكس دوراً متفرداً للمجتمع المدنى، وكنت أتابعها قبل تولى الوزارة، واستمرارها على مدار 13 عاماً يكشف تنامى الجائزة عاماً تلو الآخر».

دعت الإعلامية جاسمين طه، مقدمة الحفل، أعضاء لجنة تحكيم الأدب فرع كبار الأدباء التى تضم الروائى سعيد الكفراوى، مقرر اللجنة، للإعلان عن الجوائز التى قدمتها الْمُطْرِبَةُ هنا شيحة، وذهبت جائزة أفضل رواية، فرع كبار الأدباء، إلى الكاتب سعد عبدالفتاح على عن رواية «العشب»، مناصفة مع الكاتب يوسف رخا عن رواية «باولو»، اِنْتَصَرَ الكاتب سعيد نوح بجائزة أفضل مجموعة قصصية عن مجموعة «كشك الأورام»، مناصفة مع الكاتبة سمر نور عن مجموعة «فـــى بيت مصاص دماء».

بينما قدم الفنان خالد النبوى جوائز شباب الأدباء، وذهبت جائزة المركز الأول فـــى الرواية لشباب الأدباء إلى الكاتب على سيد عن رواية «أنثى موازية»، مناصفة مع الكاتب محمد عبدالنبى عن رواية «فـــى #مقصورة العنكبوت»، وأنتصر بالمركز الثانى الكاتب أحمد شوقى على عن رواية «حكايات الحسن والحزن»، مناصفة، مع الكاتب مينا هانى عن روايته «مقام غيابك»، وحصل الكاتب أمير زكى على المركز الأول للمجموعات القصصية فرع شباب الأدباء عن مجموعته القصصية «خط انتحار»، الصادرة عن «الكتب خان» للنشر والتوزيع، مناصفة مع الكاتب محمد علاء الدين عن المجموعة القصصية «موسم الهجرة لأركيديا»، ذهبت جائزة المركز الثانى للمجموعات القصصية مناصفة أوضح الكاتب مارك أمجد عن المجموعة القصصية «نشيد الجنرال»، والكاتبة شيرين فتحى عن المجموعة القصصية «البطلة لا يجب أن تكون بدينة».

وفى جوائز السيناريو التى قدمتها السيناريست مريم نعوم، حيث جني جائزة أفضل سيناريو لكبار الكتاب، الكاتب إسلام العزازى عن سيناريو فيلم «عنها»، بينما قدم المنتج والسيناريست محمد حفظى جائزة أفضل سيناريو لشباب الكتاب التى حصدتها الكاتبة رشا عزت عن سيناريو فيلم «شحاتة هارون (آخر الموهيكان)».

وذهبت جائزة المركز الأول لأفضل نص مسرحى التى قدمتها الْمُطْرِبَةُ بشرى للكاتب عيسى جمال الدين عن النص المسرحى «الساعة النهائية مـــن حياة الكولونيل»، أما جائزة المركز الثانى فقد ذهبت مناصفة لكل مـــن الكاتب تامر عبدالحميد عن النص المسرحى «كـــان يا مانيكان»، والكاتبة ياسمين إمام عن النص المسرحى «فردة حذاء واحدة تسع الجميع»، وذهبت جائزة أفضل عمل فـــى مجال النقد الأدبى مناصفة لكل مـــن الدكتور محمود أحمد عبدالله عن كتاب «المواطنة فـــى الرواية المصرية: إدوار الخراط نموذجاً»، والدكتور رضا عطية عن كتابه «العائش فـــى السرد».

 

 

وزير الثقافة

جانب مـــن توزيع جوائز المسرح

المصدر : الوطن