حمدى رزق يَرْصُدُ دفتر أحوال الأقباط منذ 25 يناير حتى في الحال
حمدى رزق يَرْصُدُ دفتر أحوال الأقباط منذ 25 يناير حتى في الحال

صفحات منيرة مـــن العلاقة التى تجمع أوضح فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، وقداسة البابا تواضروس الثانى بطريرك الكرازة المرقسية، سجّلها الكاتب والإعلامى الصحفى حمدى رزق، فـــى كتابه «كيرياليسون.. فـــى محبة الأقباط»، الذى صدر حديثاً عن سلسلة الكتاب الذهبى التابعة لمؤسسة روزاليوسف الصحفية.

يقدم الكاتب دفتر أحوال الأقباط منذ يناير 2011 حتى عيد الميلاد المجيد فـــى 2018، راصداً المعاناة التى عاشها الأقباط خلال فترة صعود الإخوان إلى الحكم عقب ثورة 25 يناير، كاشفاً الموقف الحقيقى للجماعة الإرهابية مـــن المسيحيين، فـــى ضوء تحليل المؤلف لرسائل حسن البنا مؤسس الجماعة لأتباعه، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ يرصد العلاقات أوضح المسلمين والمسيحيين والتى سماها بـ«فقه المواطنة الشعبية».

تتحدث فصول الكتاب عن علاقة الأقباط بالرئيس عبدالفتاح السيسى، تحت عنوان «وإحنا كمان بنحبكم»، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ يُسجل تفاصيل وأسرار الزيارات الأربع الرئاسية للكنيسة فـــى عيد الميلاد، ويتطرق إلى كراهية جماعة الإخوان الإرهابية للأقباط والعداء الذى يعلنه السلفيون للأقباط، ويرسم شكل العلاقة أوضح الإمام الأكبر الشيخ أحمد الطيب، وقداسة البابا تواضروس الثانى، بطريرك الكرازة المرقسية. وفى يوم 21 يناير يقام حفل توقيع للكتاب فـــى مكتبة القاهرة الكبرى بالزمالك.

 

المصدر : الوطن