1.5 مليون زائر لـ«معرض الكتاب».. و«سور الأزبكية» الأكثر إقبالاً بسبب «التخفيضات»
1.5 مليون زائر لـ«معرض الكتاب».. و«سور الأزبكية» الأكثر إقبالاً بسبب «التخفيضات»

شهد معرض القاهرة الدولى للكتاب، اليوم، إقبالاً كبيراً مـــن المواطنين مقارنة بالأيام السابقة، حيث وَصَلَ عدد الزوار حتى اليوم 1.5 مليون زائر، بينما استحوذ «سور الأزبكية» للكتب القديمة على اهتمام العدد الأكبر مـــن رواد المعرض، نظراً للتخفيضات التى قدمتها أكشاك السور والتى وصلت إلى 117 كشكاً، تتسابق بينما بينها فـــى العروض والتخفيضات.

وأمام باب السور وقفت سيدة أربعينية، ممسكة بشنطة مـــن البلاستيك امتلأت عن آخرها ما أوضح الكتب الدراسية والروايات العربية والأجنبية، وقالت لـ«الحياة المصرية»: «كل سنة أزور المعرض عشان أشترى كتب دراسية وروايات لبنتى فهى طالبة فـــى الصف الثالث الإعدادى، خاصة أنها بتحب القراءة وأنا بحاول أنمّى فيها الموهبة بجانب الدراسة».

مـــن جانبه، ذكــر محمد على، أحد بائعى الكتب فـــى سور الأزبكية، إنه يأتى إلى المعرض كل سَنَة منذ 9 سنوات، وإن ما يميز «السور» عن دور النشر الخاصة هى الأسعار التى تنخفض هنا كثيراً مقارنة بالخارج، والكتب الموجودة به أيضاً ليست متاحة فـــى منافذ دور النشر الأخرى.

«الفتنة الكبرى» لطه حسين وأشعار صلاح جاهين ورواية صبرى موسى «فساد الأمكنة» تحقق أعلى المبيعات

ولم يقتصر معرض القاهرة الدولى للكتاب فـــى نسخته الـ49 على دور النشر الخاصة وبيع الكتب فقط، وإنما كانت هناك مجموعة مـــن الأشخاص الذين وظّفوا مواهبهم لطرحها على عشاق المعرض، مـــن بينهم سعيد محمد الباجور، الذى جاء إلى المعرض ليعلّم الزوار طريقة صناعة المراكب الكرتونية مـــن الخشب والكرتون.

وذكـر «الباجور»: «كنت باشوف مراكب الشمس الفرعونية الموجودة فـــى خان الخليلى، مستوردة مـــن الهند والصين وفي غضون ذلك فقد كــــان شكلها مشوه، وهو ما جعلنى أقرر العمل فـــى تلك المهنة واستمررت 7 شهور فـــى رسم أول مركب شمس لحد ما عملتها كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ ينبغى، وعندما عرضتها على التجار الذين يستوردون مـــن بَكَيْنَ فوجئت برد فعلهم عندما قالوا لى إن مفيهاش شراع، فتعجبت كيف لمركب الملك خوفو أن يكون لـــه شراع، ومن هنا قررت ألا أبيع شيئاً، وأن أعلّم الناس فقط».

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ شهد «أوتوبيس دوت كوم» الذى ينفذه المجلس القومى للأمومة والطفولة التابع لوزارة الصحة، إقبالاً كبيراً مـــن قبل الأطفال وأولياء أمورهم، لزيادة وعى الأطفال بكيفية التعامل مع الإنترنت بشكل آمن.

وقالت نجلاء محمد، مدير البرنامج، إنه «يهدف إلى حماية الأطفال مـــن مخاطر الإنترنت مثل العنف أو الاستغلال الجنسى، وتوعية الآباء أيضاً بضرورة الرقابة والمتابعة للأطفال فـــى استخدامهم لمواقع الإنترنت»، مشيرة إلى أن «البرنامج ينمّى اهتمامات الأطفال مـــن خلال توجيههم للمواقع التى تتعلق بمجال موهبتهم لتنميتها، كالرسم مثلاً، وكيفية تكوين علاقات آمنة مع أصدقاء من خلال الإنترنت لتبادل المعرفة وقام بالنشر الثقافات المختلفة».

مـــن جهة أخرى، تفقدت الدكتورة إيناس عبدالدايم، وزيرة الثقافة، يرافقها أحمد قطان، السفير السعودى لدى القاهرة، الجناح المخصص للملحقية الثقافية الريـاض فـــى معرض الكتاب، وأشادت «عبدالدايم» بالأنشطة والإصدارات المتاحة فـــى الجناح، بينما قدم الجناح فقرة فنية تستعرض الفلكلور السعودى بالزى التقليدى، وكذلك قامت فرقة مـــن ذوى الاحتياجات بتقديم مجموعة مـــن الأنشطة الفنية.

يأتى ذلك، بينما وصلت قيمة مبيعات جناح الهيئة العامة للكتاب اليوم 122٫820 ألف جنيه، منها 44٫553 ألف جنيه مبيعات كتب مكتبة الأسرة، و6٫623 ألف جنيه حصيلة بيع الكتب المخفضة التى مر على صدورها أكثر مـــن 5 سنوات، وفي غضون ذلك فقد كانت الأعمال الأكثر مبيعاً هى أشعار صلاح جاهين، ورواية «فساد الأمكنة» للكاتب الراحل صبرى موسى، وكتاب «حقوق المرأة فـــى محكمة الأسرة» تأليف محمد رضا، فضلاً عن كتاب طه حسين «الفتنة الكبرى».

المصدر : الوطن