الكهرباء: الفواتير ترتبط بالقراءة الميدانية والعيد سبب التأخير
الكهرباء: الفواتير ترتبط بالقراءة الميدانية والعيد سبب التأخير

أكد قَائِد بالشركة الريـاض للكهرباء لـ»مكة» أمس أن الفواتير تصدر بعد القراءة الميدانية للعدادات، حيث يتم تسجيلها آليا من خلال أجـــهزة مطورة ترسل المعلومات مباشرة إلى نظام الفواتير بالشركة.

وبين وأظهـــر أن تأخر إصدار الفواتير 8 أيام عن نهاية رمضان الماضي، يعود إلى إجازة عيد الفطر للموظفين، ومنهم موظفو القراءة بشركة الكهرباء، مبينا أن أغلب موظفي الشركة يتوقفون عن العمل خلال الإجازات الرسمية كالعيدين واليوم الوطني، باستثناء موظفي الطوارئ والأعطال.

وأَلْمَحَ إلى أن نظام الفوترة يتم عادة كل 30 يوما آليا بعد إدخال قراءة الاستهلاك فـــي العدادات، حيث تتم القراءة بشكل دوري كل 30 يوما، عدا شهر رمضان الماضي الذي تأخرت قراءته بسبب تمديد الإجازة.

وفي غضون ذلك فقد كانت الشركة الريـاض للكهرباء أوضحت فـــي بيان لها أن آلية حساب قيمة الفاتورة الكهربائية المعتمدة مـــن قبل هيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج لا تؤثر بأي حال مـــن الأحوال على أحقية المشترك فـــي الاستفادة مـــن نظام الشرائح المختلفة، بصرف النظر عن مدة قراءة الفاتورة، سواء كانت أقل أو أكثر مـــن ثلاثين يوما.

وفي غضون ذلك فقد أَنْبَأَت أن مدة قراءة الفاتورة وفقا للبرامج والأنظمة المحاسبية المعتمدة رسميا لا علاقة لها بحساب قيمتها، وخاصة أن زيادة أو نقصان عدد أيام القراءة يرجع فـــي الغالب إلى عوامل مرتبطة بالتوقيت الزمني للقراءة الشهرية، والتي تتزامن أحيانا مع أيام العطل الأسبوعية أو الإجازات الرسمية أو الأعياد.

وأكدت أنه لا صحة لما تداوله البعض عن زيادة قيمة الفاتورة الكهربائية أو دخول المشترك فـــي شرائح أعلى، إذا زادت مدة الفاتورة عن ثلاثين يوما، مطمئنة جميع المشتركين بـــأن لديها أنظمة آلية دقيقة وبرامج محاسبية معتمدة عالميا فـــي هذا المجال.

وَشَدَّدْتِ إلى أنها فتحت العديد مـــن القنوات للتواصل بشفافية مع جميع المشتركين، وإتاحة الفرصة لهم لمراجعة الشركة آليا فـــي حال وجود أي ملاحظة أو استفسار يتعلق بالفاتورة، وأنها تعمل على الفور للتجاوب مع أي ملاحظة ومراجعتها، تطبيقا للأنظمة وحفاظا على حقوق المشتركين.


المصدر : مكه