4 في المائة نمو  أرباح «دو» الفصلية والإيرادات 3.13 مليارات
4 في المائة نمو أرباح «دو» الفصلية والإيرادات 3.13 مليارات

بَيْنَت وَاِظْهَرْت النتائج المالية لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة «دو» للربع الثالث 2017 تحقيق الشركة نمواً بنسبة 4% سنوياً فـــي صافي أرباحها بعد خصم حقوق الامتياز إلى 476 مليون درهم، بينما استقرت الإيرادات عند 3.13 مليارات درهم مقارنة مع 3.14 مليارات درهم فـــي الربع الثالث مـــن سَنَة 2016.

واعتبر عثمان سلطان، الـــرئيس التنفيذي لـ«دو» أن النتائج المالية التي حققتها الشركة خلال الأشهر التسعة الأولى جيدة خصوصاً مع استمرار الضغوط على أسعار خدمة الهاتف المتحرك، الذي انخفضت عائداته بنسبة 3.3% إلى 2.30 مليار درهم حسب النتائج.

مشيراً إلى أن عوائد شركات الاتصال حول العالم تعاني مـــن ضغوط وأن هذا الواقع سيؤسس لمرحلة جديدة فـــي قطاع الاتصال تعتمد على التحالفات بهدف تحفيز الأنْتِعاش مـــن خلال الخدمات غير التقليدية.

مؤكداً فـــي الوقت نفسه أن قطاع الاتصال فـــي الإمارات يتمتع ببنية دينامية فريدة محفزة للنمو هي مـــن الأفضل عالمياً، يدعمه فـــي ذلك المبادرات الحكومية الرقمية مثل المدينة الذكية وغيرها التي هي تجسيد للإرادة الحكومية بـــأن تكون الإمارات فـــي طليعة الدول المتقدمة فـــي مجال الخدمات الرقمية والذكية.

نتائج

وتـابع سلطان: وصلت الْمَكَاسِبُ قبل اقتطاع قيمة الفوائد والضرائب والاستهلاك 1.33 مليار درهم خلال الربع الثالث مـــن سَنَة 2017 مقارنة مع 1.38 مليار درهم للفترة نفسها مـــن العام الماضي. لتظهر بذلك هبوطـــــــــــــاًً سنوياً طفيفاً علماً أن الشركة تستثمر فـــي مجالات أعمال جديدة وذات صلة للانتقال إلى المرحلة التالية مـــن الأنْتِعاش نتطلع مـــن خلالها نحو مستقبل ذكي، والاستمرار فـــي تَعْظيم أجندة تحولنا الرقمي.

استراتيجية

وتـابع سلطان خلال مؤتمر صحفي من خلال الهاتف لمناقشة النتائج، بـــأن الشركة وضعت خطة استراتيجية جديدة لتسريع الأنْتِعاش خارج قطاع الاتصال تستند إلى وضع إطـــار تنظيمي جديد وتدشين ثلاثة قطاعات جديدة لخدمات الشركات والتركيز بشكل أكبر على تقنيات انترنت الأشياء.

بالإضافة إلى تَعْظيم الإيرادات غير التقليدية مـــن خارج قطاع الاتصال التي توقع أن يصل حجم مساهمتها فـــي عوائد الشركة إلى 15% خلال السنوات القليلة الْقَادِمَـةُ.

وتـابع: «هنالك تشبع فـــي عدد الاشتراكات فـــي خدمات المحمول، وهذا يفسح المجال للنمو فـــي مجالات غير تقليدية للنمو، أي أن الأنْتِعاش لن يكون فقط فـــي اشتراكات الأفراد بقدر ما يكون فـــي استخدامات إنترنت الأشياء التي ستنتشر بشكل كبير فـــي المستقبل.

العائدات تحت ضغوط فـــي جميع أسواق العالم، فحصة عائدات الهاتف المتحرك مـــن إجمالي عائداتنا هي 1.1% فقط خلال الشهور التسعة السَّابِقَةُ، وهنالك انخفاض كذلك فـــي عوائد خدمات الدفع المسبق وهذا بسبب زيادة أعداد مشتركي الهاتف المتحرك بنظام الدفع الآجل بنسبة 14% فـــي الربع الثالث مـــن سَنَة 2017 مقارنة بالفترة نفسها مـــن العام الماضي.

بالإضافة إلى ذهـــــــــــب المستخدمين فـــي العالم بأسره وليس فقط فـــي الإمارات نحو استخدام خدمات الصوت من خلال الإنترنت، ومع ذلك فإن البيئة فـــي الإمارات تتمتع بميزات وزخم فريد مثل وجود أعداد السياح، ونحن نعّول على تلك الميزات فـــي التخفيف مـــن تلك الضغوطات، بالإضافة إلى التركيز على الخدمات غير التقليدية التي لا تزال تملك مساحة مـــن التنافس».

وأَلْمَحَ سلطان إلى أن «دو» تملك السيولة اللازمة لتلبية احتياجات والتزامات الشركة مـــن دون الحاجة للجوء إلى أسواق الدين، لافتاً إلى أن الوضع الائتماني للشركة يسمح لها بالوصول إلى المؤسسات المصرفية وأسواق الدين إن احتاج الأمر لذلك.

3 قطاعات

وتـابع سلطان أن القطاعات الثلاث التي استحدثتها الشركة مؤخراً وهي قطاع الحلول المتكاملة فـــي تقنيات المعلومات والاتصال، وقطاع الحياة الرقمية الذي يقدم خدمات الأفراد مثل البيوت الذكية والمحتوى الرقمي بالإضافة إلى قطاع إدارة البنى التحتية التي تشمل مراكز البيانات وأمن المعلومات ستكون مكونا رئيسيا مـــن خطة الأنْتِعاش التي وضعتها الشركة.

وتـابع: نحن جاهزون لهذه التحولات، ولا نستبعد أن تتحول هذه القطاعات الثلاث إلى شركات تابعة لشركة «دو» لأن هناك متغيرات واحتياجات متغيرة تفرض هذه الهيكليات الجديدة وشركتنا اليوم لن تكون كشركتنا فـــي المستقبل.

«القيمة المضافة»

نَوَّهْ عثمان سلطان إلى احتمال حدوث تغير طفيف فـــي أنماط استخدام خدمات الاتصال على خلفية ضريبة القيمة المضافة، مشيراً إلى أن موضوع تأثير ضريبة القيمة المضافة يخص قطاع الاتصالات ككل، وأن دو تهدف إلى ضمان إِتْمام ضريبة القيمة المضافة على نحو سلس من خلال عملياتها التجارية.

المصدر : البيان