منازل مستوحاة من رسوم الأطفال
منازل مستوحاة من رسوم الأطفال

قررت شركة فيليب سارايفا أركيتكتوس، تبني رسومات أطفال المدارس ومحاكاتها على صعيد التصاميم الهندسية للمنازل. وتجزم الشركة بأنها لم تكن تتوقع حجم الإلهام الذي حصلت عليه مـــن مخيلة الأطفال الذين دعتهم لرسم المنزل الذي يودون العيش فيه.

يحاكي تصميم المنزل رسم الطفل لبيت مكون مـــن خمسة أسطر تمثل الجدران والسقف، فـــي حين تمثل الأشكال المستطيلة الأبواب والنوافذ. وتماشياً مع هذه البساطة، فإن النهج الرئيسي للبناء يستند إلى عناصر سابقة التجهيز مثل ألواح الخرسانة السوداء.

الألواح الخرسانية السوداء لا تساعد فقط على مزج المشروع فـــي المناطق المحيطة به، ولكنها أيضاً تقلل مـــن تكاليف الصيانة.

ويقول ساريفا مؤسس الشركة لقد ترجمنا رسومات الأطفال وفوجئنا بأنها تعكس البساطة وعدم التكلف وهي سِمَات يتمتع بها الأطفال فـــي بدايات حياتهم البريئة.

ويؤكد ساريفا بـــأن الأطفال ورغم جهلهم التام بما يعرف بالمنزل الصديق للبيئة إلا أننا عندما عكسنا رسوماتهم فـــي تصاميمنا الهندسية وجدنا أنها تعكس الصورة النموذجية للمنزل وتسمح أيضاً بتطبيقات خفض تكاليف الصيانة واستهلاك الطاقة.

جرى تشييد أول منزل مستلهم مـــن رسومات الأطفال فـــي منطقة زراعية اسمها أوريم، فـــي البرتغال، بارتفاعات مختلفة ما أوضح بدايته ونهايته ويتميز بفضاء داخلي كبير يتيح التأمل فـــي المناظر الطبيعية المحيطة بالمنزل.

المصدر : البيان