فورد تبتكر مؤخرة آلية لاختبار تحمل مقاعدها
فورد تبتكر مؤخرة آلية لاختبار تحمل مقاعدها

بَيْنَت وَاِظْهَرْت فورد عن أسلوب مبتكر جديد لاختبار مقاعد موديلاتها الجديدة ومدى تحملها على مدار السنين، تحديدا، إنسان آلي، أو بالأخرى مؤخرة إنسان آلي فحسب. 
قام خبراء فورد فـــي ألمانيا بتطوير هذه المؤخرة الآلية لمساعدتهم فـــي تحليل تأثير الجلوس المتكرر على المقاعد واستنتاج "خرائط الضغط" مـــن المؤخرة والتي تماثل متوسط الضغط مـــن أغلب السائقين والركاب، ثم قاموا بوضع هذه البيانات فـــي مؤخرة الإنسان الآلي لاختبار مدى تحمل المواد المختلفة فـــي المقاعد أو هشاشتها. 
وقد تم تصميم المؤخرة الآلية على هيئة رجل متوسط الحجم، بقدرة على محاكاة عشرة أعوام كاملة مـــن الجلوس على مقعد القيادة فـــي ثلاثة أسابيع فحسب، حيث قام الإنسان الآلي بالجلوس لـ 25,000 مرة منفصلة فـــي هذه الأسابيع المحدودة، وقد استخدمت فورد هذه التقنية الجديدة فـــي تطوير موديل فييستا الْحَديثُ بشكل مبدئي قبل استخدام التقنية الاختبارية بشكل قياسي فـــي جميع الموديلات الأوروبية. 
مـــن السهل تجاهل العمل المضني الذي تقوم به الشركات فـــي أمتـحان وتطوير كل جزء مـــن موديلاتها، وما عليك إلا مشاهدة الفيديو الملحق لرؤية الاهتمام المدهش بالتفاصيل والاختبارات المكثفة التي مرت بها فورد فييستا لضمان أكثر راحة ممكنة لمقاعدها على مدار عمرها.

 

المصدر : سعودى أوتو