مطالب بإشراك المستثمرين الصغار فى منظومة سوق المال
مطالب بإشراك المستثمرين الصغار فى منظومة سوق المال

طالب حافظ سليمان، مـــن قدامى مستثمرى سوق المال، قيادات البورصة والهيئة العامة للرقابة المالية إشراك المستثمرين فـــى منظومة سوق المال، حتّى وإن كانت بنحو استشارى لضمان وجود صوت معبر عن المتعاملين الصغار داخل المنظومة وإبراز حقوقهم وتبنّى مشكلاتهم لدى صانع القرار.

وذكـر سليمان لـ"الدستور" إن منظومة سوق المال بات مغلقًا على المعينين مـــن قبل الحكومة وممثلى شركات السمسرة فقط دون الأخذ فـــى الاعتبار المستثمرين الصغار الذين يعانون الكثير مـــن المشكلات دون وجود صوت لهم.

وتـابع أن قرار تحرير سعر الصرف الفضل فـــى بث الدماء فـــى شرايين سوق المال المتيبسة منذ 2007: "فترة ما قبل الأزمة العالمية بشهور قليلة" حتّى سَنَة مضي، حيث رَأَئت البورصة خلال تلك الفترة جملة مـــن الظروف الاستثنائية النادر حدوثها فـــى مكان ما علي سطح الكرة الأرضية لتصل بها لحالة مـــن الجمود والركود التام مع جفاف السيولة والتى كسرها قرار التعويم الذي خلق فرص ايجابية فـــى صَوَّبَ معاكس أجبر الجميع علي العودة للبورصة سواء لإقتناص فرص بسيولة جديدة أو عمل متوسطات سعرية فـــى المراكز المفتوحة مـــن سنوات لمعالجة الخسائر الكبيرة فـــى القيم الشرائية للعملة على قيمة المحافظ.

وألمح سليمان إلى أن المؤشر الرئيسي للبورصة كأرقام صماء فـــى قمة تاريخية، لكنها لا تمت للحقيقة بصلة مـــن حيث القيمة الشرائية لسعر العملة، نظرًا لتراجع سعر الصرف واستمرار أغلبية أسعار الأسهم عند مناطق منخفضة ولا تمثل سوى20 % فقط مـــن قيمتها إذا ما تم مقارنتها بأسعار الصرف بعد التحرير، موضّحًا أن المؤشر الرئيسي صعد بحفنة مـــن الأسهم فقط دون غيرها وهو ما يعكس عدم التعبير عن السوق ككل.

ولفت سليمان إلى أن تقييم المؤشر بشكل سَنَة طبقًا للفرق بسعر الصرف نكتشف أننا فـــى قمة وهمية، على حد وصفه، وأن معالجة فرق العملة تتطلب الوصول بالمؤشر ككل حول 36 الف نقطة، ولنا فـــى إِخْتِبَار مماثلة بسوق البرازيل المثل الواضح، إضافة إلى ضياع الفرص الاستثمارة البديلة خلال السنوات السَّابِقَةُ لمن وضع أمواله بالبورصة.

وطالب سليمان بضرورة استثمار تحرير سعر الصرف فـــى عمليات الترويج الداخلى والخارجى، خاصة أن البورصة المصرية اليوم أصبحت فرصة فعلية، من اجل أجتذاب استثمارات داخلية وخارجية، موضحًا أن عمليات التسويق التى تتم بشكل مهني متخصص ومحترف ستؤتى ثمارها، مشددًا على أن ما يتم الآن، مجرد مجهودات فردية دون خطة بمعاونة شركة دعاية وإعلان متخصصة، قائلًا لا أحد ينكر أن هناك بعض الجهود الإيجابية، لكن نتعشم مـــن قادة منظومة سوق المال بذل المزيد نحو استثمار هذا الظرف التاريجي ومحاولة جمع أطراف السوق عمليًا وليس كلام ميديا والاستعانة بخدمات استشارية مهنية متخصصة سريعًا لصنع فارق سريع.

المصدر : الدستور