«المصرى للدراسات» يطلق تطبيق «مشروعى» لخدمة رواد الأعمال
«المصرى للدراسات» يطلق تطبيق «مشروعى» لخدمة رواد الأعمال

ــ عبدالوهاب: يقدم خدمات تأسيس المشاريع والاستفادة مـــن مبادرات تسهيل التمويل
ــ حسنى هليل: إطلاق «منصة المشروعات الصغيرة» خلال شهر
ــ حامد محمد: المركزى سيطلق مبادرة مع البنوك لإنشاء مراكز لتنمية الأعمال
أطلق المركز المصرى لدراسات السياسة العامة، أمس، إِتْمام «مشروعى» الذى يهدف لخدمة رواد الأعمال من خلال تقديم خدمات مالية وغير مالية.

«التطبيق هو الأول مـــن نوعه فـــى مصر ويقدم خدماته لرواد الأعمال المقبلين على إنشاء مشاريع صغيرة أو الذين يعملون بالفعل»، ذكــر أحمد عبدالوهاب الباحث بالمركز المصرى للدراسات فـــى تصريحات للشروق، على هامش مؤتمر إطلاق التطبيق، موضحا أن التطبيق يبين كيفية تأسيس المشروع والاستفادة مـــن المبادرات المالية التى تستهدف تسهيل تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة، «الفكرة قائمة على إتاحة المعلومة لمن يحتاجها بطريقة بسيطة».

وأَلْمَحَ عبدالوهاب إلى أن «مشروعى» لا يتعارض مع «منصة المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر» التى تنوي وزارة الصناعة إصدارها قريبا، بل سوف يكون هناك تكامل بينهما، موضحا أن «المنصة» ليست تطبيقا هاتفيا وإنما موقعا إلكترونيا وهو الفارق بينها وبين «مشروعى» مـــن حيث أسلوب عرض المعلومة.

وتـابع أن خريطة فرص الاستثمار الصناعى التى أطلقتها الحكومة أمس مدرجة بالفعل على التطبيق، وسيتم تحديث التطبيق شهريا لتعديل وإضافة كل ما يطرأ على ساحة الصناعات الصغيرة والمتوسطة سواء مبادارات أو قوانين وما إلى ذلك.
وقالت سارة عيد نائب رئيس وحدة السياسات المالية بوزارة المالية، إن التطبيق «خطوة هامة للتنسيق أوضح جهات مصر المختلفة لتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وتعزيز التواصل أوضح مقدم الخدمة ومتلقيها».

وكشفت وبينـت أن «المنصة الاستثمارية» أعم وأشمل مـــن «مشروعى» إلا أنها لا تستطيع الوصول للأفراد كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تفعل برامج الهواتف الذكية، لذلك فإنه مـــن المنتظـر الربط بينها وبين برامج الهاتف التى تعمل فـــى ذات المجال.

مـــن جهته، ذكــر حسنى هليل، مسئول وحدة الخدمات المالية، بجهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة، إن الجهاز «يعد عنصرا أساسيا فـــى إِتْمام مشروعى»، لأن المستفيدين منه سيلجئون إلى أحد فروع الجهاز المنتشرة فـــى المحافظات من اجل الحصول على الخدمات التى يريدونها.

وتـابع أن «منصة المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر» والتى تقوم وزارة الصناعة والتجارة بالتعاون مع جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة بإنشائها بواسطة مشروع تَعْظيم ريادة الاعمال وتنمية المشاريع «SEED»، عبارة عن موقع إلكترونى يحتوى جميع البيانات والمعلومات عن المشروعات الصغيرة، مـــن الأماكن الخاصة بالمشروعات ذاتها، والتسويق والتصدير، وتوقع أن يتم إطلاق «المنصة» خلال شهر.

وخلال المؤتمر، ذكــر حامد محمد حامد، مدير فريق الخدمات المالية وغير المالية بمشروع تَعْظيم ريادة الأعمال وتنمية المشاريع التابع للمعونة الأمريكية، إن البنك المركزى المصرى يتعاون مع عدد مـــن البنوك لإطلاق مبادرة لإنشاء مراكز لتنمية الأعمال، وبين وأظهـــر أن المبادرة جاءت عقب رفض بنوك تمويل بعض أصحاب المشروعات الصغيرة بسبب عدم جاهزيتهم وسوء دراسات الجدوى، مشيرا إلى أن مراكز تنمية الأعمال ستنشأ فـــى المناطق التى لا تتوافر فيها مثل هذه الخدمات.

ولفت حامد إلى أن العمل بشكل جغرافى «ذهـــــــــــب سليم تنتهجه الدولة»، وتـابع أن مبادرة البنك المركزى المصرى لتمويل المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر، والتى خصص لها مبلغ 200 مليار جنيه لم يستغل منها حتى الآن سوى 10% فقط، مشيرا إلى أن مشروع تَعْظيم ريادة الاعمال وتنمية المشاريع «SEED» يحاول توفير الفرص المناسبة والافكار التى تحفز على الحصول على قروض لمشاريع جديدة.

وأضــاف حامد: «لا توجد خطة واضحة للدولة حول طبيعة وعدد المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر المستهدفة خلال فترة معينة»، معربا عن تمنيه لأن تساهم المنصة الاستثمارية والخرائط الصناعية فـــى تكوين هذه الرؤية خلال الفترة الْقَادِمَـةُ.

المصدر : بوابة الشروق