إزدياد طفيف بالمملكة وبورصات الخليج تتباين ومصر تتراجع
إزدياد طفيف بالمملكة وبورصات الخليج تتباين ومصر تتراجع

تذبذبت أسواق الأسهم الخليجية، اليوم، فـــي معظمها، أوضح الصعود والهبوط فـــي نطاق ضيق، مكتسبة بعض القوة مـــن زِيَادَةُ أسعار النفط، بينما تراجعت البورصة المصرية، بعدما أغلقت عند مستويات قياسية مرتفعة لثلاث جلسات متتالية.

وزاد المؤشر الرئيسي للسوق الريـاض 0.2% إلى 6948 نقطة، مع صعود سهم الشركة الريـاض للصناعات الأساسية “سابك”، أكبر منتج للبتروكيماويات فـــي المملكة، 0.1% فقط.

ودعم صعود أسعار النفط، هوامش مَكَاسِب شركات البتروكيماويات الريـاض، لكن القطاع يواجه زيادات محتملة فـــي الأسعار المحلية للكهرباء والوقود، فـــي غضون أشهر، إضافة إلى زيادة أسعار الغاز فـــي 2019.

وتراجع سهم الوطنية للبتروكيماويات “بتروكيم” 2.1% بعدما رصددت الشركة زيادة طفيفة فـــي صافي الربح الفصلي إلى 196.9 مليون ريال، أي ما يعادل 53 مليون دولار، مـــن 191.6 مليون ريال قبل سَنَة.

بينما ارتفع سهم دار الأركان للتطوير العقاري 3.1% وسهم أسمنت المدينة 0.1%، وزاد سهم البنك الأول 0.9% بعدما قفزت أرباحه إلى 363 مليون ريال مـــن 262.8 مليون ريال، بينما يرجع إلى حد كبير إلى هبوط مخصصات خفض القيمة بعد بضعة ارتفاعات فصلية.

وصعد سهم سوليدرتي 1.4% بعدما رصددت شركة التأمين الإسلامي قفزة وصلت 39% فـــي الربح الفصلي قبل خصم مستحقات الزكاة.

وفي سياق متصل، هبط المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.5% إلى 14277 نقطة.، لكن سهم الصناعات الكيماوية المصرية “كيما” ارتفع 3.9% وصعد السهم منذ رصددت الشركة، يوم الاثنين الماضي، زيادة بأكثر مـــن المثلين فـــي صافي الربح الفصلي.

ويظهر إخفاق أسواق الأسهم الخليجية فـــي الصعود على خلفية تلك الاتجاهات أن المستثمرين أصبحوا متشائمين بـــشأن الأنْتِعاش الاقتصادي فـــي المنطقة.

 

المصدر : الوئام