بغـداد يوقع مع الأمم المتحدة اتفاقية اطلاق منصة لإعادة الاعمار والاستقرار
بغـداد يوقع مع الأمم المتحدة اتفاقية اطلاق منصة لإعادة الاعمار والاستقرار

حَدَثَ العراق، الاثنين، مع برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية "الهابيتات"، الاثنين، اتفاقية اطلاق منصة إعادة الإعمار والاستقرار وتعزيز القدرة على الصمود.

وذكـر الوكيل الفني لوزارة التخطيط ماهر حماد جوهان على هامش توقيع الاتفاقية فـــي بيان تلقت الحياة المصرية نسخة منه إن "توقيع هذه الاتفاقية هو جهد وتعاون أوضح وزارة التخطيط الممثلة بالدوائر القطاعية و برنامج الامم المتحدة للمستوطنات البشرية الهابيتات بـــشأن اطلاق منصة للمعلومات"، مبينا ان "هذه المنصة ستوفر مـــعلومات متكاملة عن المشاريع وصورة واضحة عن اليات متابعة المشاريع لإعادة الاعمار، فضلا عن انها تعرض صورة عن جزء مـــن الدمار الذي حصل فـــي المناطق المتضررة بهدف تحديد النشاطات وتوزيعها توزيعا صحيحا على المستوى القطاعي" .



واضاف جوهان ان "دمار البنى التحتية فـــي العراق هو دمار كبير، لذلك نحتاج الى بناء الية لمتابعة هذه المشاريع وأولوية واضحة لتنفيذها"، مشيرا الى ان "هذه المنصة تعد أداة مـــن ادوات المتابعة وإطلاع على هذه المشاريع وتفاصليها فـــي اثناء مراحل التنفيذ المختلفة".

مـــن جانبه، ذكــر مدير برنامج الامم المتحدة للمستوطنات البشرية فـــي العراق "الهبيتات" عرفان علي إن "توقيع هذه الاتفاقية جاء مـــن اجل انشاء المنصة المعلوماتية لمشاريع اعادة الاعمار وإعادة التأهيل فـــي العراق"، لافتا الى ان "الاتفاقية ستكون اداة معلوماتية مفيدة للوزارة والمجتمع الدولي والحكومة العراقية لتخطيط مشاريع اعادة الاعمار فـــي العراق وأيضا للمراقبة والتقييم مـــن قبل الحكومة العراقية للفترة المستقبلية".

وفي غضون ذلك الأمر فقد أَوْضَح وزارة التخطيط، فـــي 24 ايار الماضي عن وضعها خطة لاعادة الاستقرار والإعمار للمناطق المحررة ستكون على مدى 10 سنوات وفي إطـــار خطتين تنمويتين الاولى للمدة 2018-2022 والثانية للمدة 2023-2028، مبينة ان حجم المبالغ المقدرة لإعادة الإعمار تقدر بنحو 100 مليار دولار.

وتعرضت المناطق التي تم تحريرها مـــن تنظيم "داعش" الى تدمير فـــي كثير مـــن البنى التحتية والمنشات الصناعية والدوائر الحكومية مما يتطلب تخصيص مبالغ كبيرة لإعادة إعمارها.


المصدر : السومرية نيوز