وزير التجارة يستعرض مع «المصرية-البريطانية» ترتيبات البعثة الترويجية إلى المملكة المتحدة
وزير التجارة يستعرض مع «المصرية-البريطانية» ترتيبات البعثة الترويجية إلى المملكة المتحدة

أجتمـع المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، اجتماعا موسعا مع وفد الجمعية المصرية البريطانية للأعمال، برئاسة خالد نصير، استهدف الإعداد للبعثة الترويجية التي يقوم بها وفد مـــن الجمعية للمملكة المتحدة، خلال الفترة مـــن 8 إلى 11 نوفمبر الجاري، من خلال مشاركة 40 شركة ومؤسسة مصرية تمثل مختلف المجالات للترويج للفرص الاستثمارية الضخمة المتاحة بالسوق المصرية خلال المرحلة الْقَادِمَـةُ.

وذكـر «قابيل»، فـــي بيان نقلته وزارة التجارة والصناعة، الإثنين، إن «الاجتماع قد تناول أهمية دور هذه البعثة فـــي نقل الوضع الحالي للاقتصاد المصري لمجتمع الأعمال البريطاني، واستعراض مميزات وحوافز الاستثمار بالسوق المصرية، واتفاقيات التجارة الحرة الموقعة مع عدد كبير مـــن الدول والتكتلات الاقتصادية فـــي العالم، التي تتيح النفاذ لأسواق 2 مليار مستهلك»، مشيرا إلى أن خريطة الاستثمار الصناعي التي أطلقتها الوزارة مؤخرا تمثل نقلة نوعية فـــي مجال جذب الاستثمار الداخلي والخارجي.

وأَلْمَحَ «قابيل» إلى أهمية مشاركة البعثة فـــي المؤتمر البريطانى للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، الذي سيعقد خلال فعاليات الزيارة، حيث يتضمن جلسة خاصة لاستعراض آخر تطورات الأوضاع الاقتصادية فـــي مصر والنجاحات التي حققها الاقتصاد المصري، وإجراءات الإصلاح الاقتصادي الحالية، علاوة على إلقاء الضوء على مزايا وحوافز الاستثمار التي يوفرها القانون الْحَديثُ للاستثمار، وهو ما يعد فرصة كبيرة لتعريف مجتمع الأعمال البريطاني بمدى التحسن الذي شهدته بيئة الأعمال فـــي مصر.

مـــن جانبه، أوضح خالد نصير، رئيس الجمعية المصرية البريطانية للأعمال، أن برنامج الزيارة سيتضمن عددا مـــن الملفات الهامة تمثل مختلف القطاعات الاقتصادية، حيث سوف يتم إلقاء الضوء على الاستقرار المالي والنقدي والاقتصادي الذي تشهده مصر في الوقت الحالي وحزمة الإصلاحات الاقتصادية المقدمة لمجتمع الأعمال البريطاني، مشيراً إلى أنه سوف يتم أيضاً طرح مشروعات تغطى مجالات الاستثمار فـــي البنية التحتية والخدمات المالية وقطاع الطاقة الجديدة والمتجددة والبترول على المستثمرين البريطانيين.

وأَلْمَحَ «نصير» إلى أن برنامج البعثة سوف يشمل زيارة مدن صناعية وتجارية خارج لندن تتضمن منطقة «أبردين» فـــي اسكتلندا وبلفاست فـــي أيرلندا الشمالية، لافتا إلى أن فعاليات ولقاءات البعثة تتضمن عرض مصر باعتبارها منطقة جذب تملك العديد مـــن الإمكانيات والموارد، بالإضافة إلى دخولها فـــي العديد مـــن الاتفاقيات الثنائية والدولية ضمن اتحادات وتجمعات معروفة، مثل «الكوميسا، والبركس» وغيرهما، مما يعنى فرص للنفاذ إلى الأسواق وإقامة استثمارات جديدة.

كل ما يتعلق بالاستثمار والاقتصاد والأسعار

المصدر : المصرى اليوم