وزيرة التخطيط: المؤشرات الاقتصادية تحمل بشارة للشعب
وزيرة التخطيط: المؤشرات الاقتصادية تحمل بشارة للشعب

12 نوفمبر 2017 | 11:40 مساءً

أكدت وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري الدكتورة هالة السعيد، إن المؤشرات الاقتصادية تحمل بشارة للشعب المصري، بمواصلة الاقتصاد اتجاهه التصاعدي فـــي ضوء برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي تتبناه الحكومة.

وأضافت السعيد – فـــي كلمتها اليوم، الأحد، بالجلسة الافتتاحية لمؤتمر (أخبار اليوم) الاقتصادي الرابع، بحضور رئيس مجلس الوزراء المهندس شريف إسماعيل – أن مـــن أهم المؤشرات على التعافي المطرد للاقتصاد المصري معدل الأنْتِعاش الذي سجل خمسة بالمئة فـــي الربع الرابع مـــن السنة المالية المنقضية.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تشير التقديرات الأولية – بحسب الوزيرة – إلى استمرار الاتجاه التصاعدي للمؤشرات الاقتصادية، فبجانب معدلات الأنْتِعاش المتصاعدة، ينخفض معدل البطالة، مع العديد مـــن المؤشرات الإيجابية الأخرى.

وَنَوَّهْتِ إلى أن المؤشرات الإيجابية للاقتصاد المصري رَأَئت لها العديد مـــن المؤسسات الدولية، آخرها التقييم الائتماني مـــن قبل مؤسسة (ستاندرد آند بورز).

وكشفت وبينـت السعيد أن السنة المالية (2016-2017) لم تكن سنة تقليدية، حيث تخللتها العديد مـــن التحديات ضمن برنامج اقتصادي طموح يعالج العديد مـــن الاختلالات الهيكلية التي طالما عانى منها الاقتصاد المصري، ورغم ذلك، جاءت النتائج رائعة للغاية.

واستعرضت الوزيرة عددا مـــن الإجراءات التي ساهمت فـــي تحقيق نتائج رائعة، حيث تم اتخاذ خطوات جادة بـــشأن الإصلاح التشريعي والهيكلي والاقتصادي والمؤسسي، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ وجهت الدولة استثمارات فـــي جميع القطاعات الأساسية، مثل قطاع التنمية البشرية والقطاعات الإنتاجية والبنية الأساسية، موضحة أنه تم الانتهاء مـــن حوالي أربعة آلاف مشروع فـــي قطاع البنية الأساسية وخمسة آلاف فـــي قطاع الموارد البشرية و288 فـــي القطاعات الإنتاجية.

واضافت الدكتورة هالة السعيد أن الهدف مـــن تلك المشروعات هو تقديم خدمات أفضل للمواطنين، إلى جانب توفير مزيد مـــن فرص العمل التي تعد الحماية الاجتماعية الحقيقية للمواطن المصري.

2017-11-12

هالة-السعيد-وزيرة-التخطيط

أكدت وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري الدكتورة هالة السعيد، إن المؤشرات الاقتصادية تحمل بشارة للشعب المصري، بمواصلة الاقتصاد اتجاهه التصاعدي فـــي ضوء برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي تتبناه الحكومة.

وأضافت السعيد – فـــي كلمتها اليوم، الأحد، بالجلسة الافتتاحية لمؤتمر (أخبار اليوم) الاقتصادي الرابع، بحضور رئيس مجلس الوزراء المهندس شريف إسماعيل – أن مـــن أهم المؤشرات على التعافي المطرد للاقتصاد المصري معدل الأنْتِعاش الذي سجل خمسة بالمئة فـــي الربع الرابع مـــن السنة المالية المنقضية.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تشير التقديرات الأولية – بحسب الوزيرة – إلى استمرار الاتجاه التصاعدي للمؤشرات الاقتصادية، فبجانب معدلات الأنْتِعاش المتصاعدة، ينخفض معدل البطالة، مع العديد مـــن المؤشرات الإيجابية الأخرى.

وَنَوَّهْتِ إلى أن المؤشرات الإيجابية للاقتصاد المصري رَأَئت لها العديد مـــن المؤسسات الدولية، آخرها التقييم الائتماني مـــن قبل مؤسسة (ستاندرد آند بورز).

وكشفت وبينـت السعيد أن السنة المالية (2016-2017) لم تكن سنة تقليدية، حيث تخللتها العديد مـــن التحديات ضمن برنامج اقتصادي طموح يعالج العديد مـــن الاختلالات الهيكلية التي طالما عانى منها الاقتصاد المصري، ورغم ذلك، جاءت النتائج رائعة للغاية.

واستعرضت الوزيرة عددا مـــن الإجراءات التي ساهمت فـــي تحقيق نتائج رائعة، حيث تم اتخاذ خطوات جادة بـــشأن الإصلاح التشريعي والهيكلي والاقتصادي والمؤسسي، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ وجهت الدولة استثمارات فـــي جميع القطاعات الأساسية، مثل قطاع التنمية البشرية والقطاعات الإنتاجية والبنية الأساسية، موضحة أنه تم الانتهاء مـــن حوالي أربعة آلاف مشروع فـــي قطاع البنية الأساسية وخمسة آلاف فـــي قطاع الموارد البشرية و288 فـــي القطاعات الإنتاجية.

واضافت الدكتورة هالة السعيد أن الهدف مـــن تلك المشروعات هو تقديم خدمات أفضل للمواطنين، إلى جانب توفير مزيد مـــن فرص العمل التي تعد الحماية الاجتماعية الحقيقية للمواطن المصري.

المصدر : وكالة أنباء أونا