المليشيا الحوثية تقود حرباً في اليمـن لاجتثاث حزب المؤتمر
المليشيا الحوثية تقود حرباً في اليمـن لاجتثاث حزب المؤتمر

رَأَئت العاصمة صنعاء وعدة محافظات تسيطر عليها مليشيا الحوثيين ملاحقات واسعة لقيادات حزب المؤتمر والسيطرة على مقرات الحزب عقب مصـرع الـــرئيس السابق وقيادات بارزة فـــي الشعبي العام .

 

وإلى جانب مصـرع رئيس الحزب بصنعاء / علي صالح / ، قتل أيضا الأمين العام للمؤتمر الشعبي العام عارف الزواج فـــي هجوم المليشيا على احياء فـــي السبعين ، بينما يزال مصير الأمين العام المساعد ياسر العواضي مجهولا.

 

ولا تزال قيادات الحزب مـــن الصف الثاني فـــي عدة محافظات تحت رهن الإعتقال وتعرض بعضهم للتصفية الجسدية ومنازلهم للتفجير فـــي حجة والمحويت وصنعاء .

و‏ حمل النائب الأول للحزب رئيس الحكومة احمد عبيد بن  دغر "المليشيا الحوثية المسؤولية عن حياة المعتقلين مـــن أعضاء المؤتمر"، مطالبا جامعةالدول العربية ومجلس الأمـــن بالتدخل لوقف الاعتقالات والإفراج عن المعتقلين .

 

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ طالب بن دغر  المنظمات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان إدانة الإعتقالات وما يرافقها مـــن إهانات وتعذيب للمعتقلين أعضاء المؤتمر فـــي سجون الحوثيين.‏

 

وأفادت مصادر مطلعة لـ"الصحوة نت" أن مليشيا الحوثي تقوم بتعذيب قيادات بارزة فـــي الحزب بتهم دعم علي صالح واثارة الفتنة بالعاصمة والتواصل مع التحالف العربي.

 

وسيطر الحوثيون على القنوات الرسمية للحزب مثل قناة اليمن اليوم وموقع المؤتمر نت ووكالة خبر، وتحولت الى وسائل إعلام للجماعة تبث الزوامل وتغطي فعالياتها، قبل أن تتمكن قيادة المؤتمر مـــن تغيير تردد قناة اليمن اليوم ووقف الموقع الرسمي.

 

وأفادت مصادر مطلعة أن مقرات الحزب فـــي صنعاء والحديدة واب وعمران وذمار باتت تحت إِسْتِحْواذ الحوثيين بشكل شبه كلي، فـــي عملية تعيد للذاكرة الاقتحامات التي تعرضت لها مقرات حزب الإصلاح وأحزاب سياسية اخرى عقب إِسْتِحْواذ المليشيا على صنعاء فـــي ٢٠١٤ .

وشهدت صنعاء وعواصم المدن نزوحا كبيرا لقيادات قبلية وتنظيمية تنتمي للمؤتمر الشعبي العام عقب مصـرع الـــرئيس السابق الى أماكن ريفية وآمنة.

وَنَبِهَةُ سياسيون مـــن سياسات المليشيا التي تحاول اجتثاث ما بقي مـــن  السياسي والحزبي بصنعاء ، داعيين حزب المؤتمر لإعادة لملمة صفوفه تحت قيادة الـــرئيس عبده منصور هادي.

 

المصدر : الصحوة نت