البورصة تقَفَلَ عند أعلى منحنــــي في تاريخها
البورصة تقَفَلَ عند أعلى منحنــــي في تاريخها

حطمت البورصة المصرية رقما قياسيا جديدا بنهاية جلسة اليوم الخميس – اخر جلسات الاسبوع – مستفيدة مـــن تراجع معدلات التضخم والموافقة المبدئية على قانون الافلاس.

وزاد مؤشر البورصة الرئيسي “ايجي اكس 30” 0.33 % مسجلا 15242.48 نقطة. وصعد مؤشر “ايجي اكس 50” متساوي الاوزان النسبية بنحو 1.15 % مسجلا 2673.70 نقطة.

وكسب مؤشر “ايجي اكس 20” محدد الاوزان النسبية 0.56 % مسجلا 14785.22 نقطة. وزاد “ايجي اكس 70” الذي يغلب على تكوينه الاسهم المتوسطة والصغيرة 1.98 % مسجلا 850.97 نقطة. وارتفع مؤشر “ايجي اكس 100” الاوسع نطاقا 1.23 % مسجلا 2016.30 نقطة.

وزادت القيمة السوقية لأسهم الشركات المقيدة بالبورصة 4.5 مليار جنيه مقارنة بالاغلاق السابق لتسجل 845.8 مليار جنيه وهو أعلى مستوى لها على الاطلاق وسط تداولات اجمالية وصلت 1.06 مليار جنيه.

وصرحت عصمت ياسين المدير التنفيذي لقطاع تمريـن بالمجلس الاقتصادي الإفريقي فـــي تصريح لموقع أخبار مصر بان السوق استفادت بنهاية الاسبوع مـــن تراجع نسب التضخم بجانب موافقة مجلس الشعب الخاص بالسلطة التشريعية على قانون الافلاس فضلا عن مـــن نهاية موسم الاجازات وعودة المستثمرين للسوق.

“المؤشر الرئيسي صعد 48 نقطة لدى الاغلاق مقابل اغلاق الامس.. سجل اعلى نقطة عند 15259 نقطة قبل ان يقلص جزءا مـــن مكاسبه نتيجة اغلاق مراكز مالية وائتمان بنهاية الجلسة والاسبوع”، وفقا لياسين.

واوردت ان اعلان البنك المركزي تراجع نسبة التضخم عن اسعار الفائدة حيث رصددت الاولى 19.9 % خلال ديسمبر بينما تصل الفائدة بالبنوك الى 20 % يزيد احتمال اجراء لجنة السياسات النقدية تخفيض لاسعار الفائدة خلال اجتماعه القادم وهو ما يصب فـــي صالح البورصة والاقتصاد عامة.

واستفادت السوق مـــن عمليات شراء نفذتها المؤسسات وصناديق الاستثمار المحلية والعربية والاجنبية واستهدفت بالمقام الاول قطاعات العقارات والاغذية والصناعة والاستثمار والخدمات المالية.

ولدى اغلاق تعاملات الاربعاء، سجل مؤشر البورصة الرئيسي رقما قياسيا جديدا بدعم مـــن مشتريات المستثمرين العرب والأجانب فـــي المقابل اتجه المحليون للبيع.

المصدر : وكالة أنباء أونا