«المركزي»: تَقَهْقُر أسعار الغذاء وراء هبـــــوط التضخم
«المركزي»: تَقَهْقُر أسعار الغذاء وراء هبـــــوط التضخم

11 يناير 2018 | 7:23 مساءً

أرجع البنك المركزي المصري،  الانخفاض الملحوظ فـــي معدلات التضخم خلال شهر ديسمبر الماضي إلى تراجع أسعار السلع الغذائية الأساسية منها الخضروات والفاكهة واللحوم والدواجن التي انخفضت للشهر السابع على التوالي.

ورَوَى البنك فـــي تقرير ان التضخم السنوي العام والاساسي سجل تراجعا للشهر الخامس على التوالي خلال ديسمبر الماضي ليسجل 21.9 % و19.9 % على التوالي مقابل 26 % و25.5 % فـــي نوفمبر الذي سبقه وذلك بعدما كـــان قد وَصَلَ التضخم العام والاساسي ذروته فـــي يوليو مـــن سَنَة 2016 عند 33 فـــي المائة و3ر35 فـــي المائة بسبب إجراءات إصلاح المالية العامة للدولة.

وتـابع المركزي أن التضخم وصل بهذا الانخفاض الذي سجله فـــي ديسمبر الماضي إلى أدني مستوى لـــه منذ أكتوبر 2016، مدعوما بتقييد الأوضاع النقدية الحقيقية، لافتا إلى أن معدل التضخم العام على أساس شهري سجل لأول مرة معدلا سالبا فـــي ديسمبر الماضي وَصَلَ 0.2 %.

واشار المركزي إلى أن الأثر التضخمي لانخفاض قيمة الجنيه المصري أمام العملات الاخرى قد زال إلى حد كبير وتضمن ذلك الاثر على السلع والخدمات التي رَأَئت استهلاكا متاخرا او موسميا كخدمات الحج والعمره فـــي مايو واسعار الملابس فـــي يونيو وخدمات التعليم فـــي اكتوبر مـــن العام الماضي.

2018-01-11

البنك-المركزي-6-1-1-1-1-3-1-1

أرجع البنك المركزي المصري،  الانخفاض الملحوظ فـــي معدلات التضخم خلال شهر ديسمبر الماضي إلى تراجع أسعار السلع الغذائية الأساسية منها الخضروات والفاكهة واللحوم والدواجن التي انخفضت للشهر السابع على التوالي.

ورَوَى البنك فـــي تقرير ان التضخم السنوي العام والاساسي سجل تراجعا للشهر الخامس على التوالي خلال ديسمبر الماضي ليسجل 21.9 % و19.9 % على التوالي مقابل 26 % و25.5 % فـــي نوفمبر الذي سبقه وذلك بعدما كـــان قد وَصَلَ التضخم العام والاساسي ذروته فـــي يوليو مـــن سَنَة 2016 عند 33 فـــي المائة و3ر35 فـــي المائة بسبب إجراءات إصلاح المالية العامة للدولة.

وتـابع المركزي أن التضخم وصل بهذا الانخفاض الذي سجله فـــي ديسمبر الماضي إلى أدني مستوى لـــه منذ أكتوبر 2016، مدعوما بتقييد الأوضاع النقدية الحقيقية، لافتا إلى أن معدل التضخم العام على أساس شهري سجل لأول مرة معدلا سالبا فـــي ديسمبر الماضي وَصَلَ 0.2 %.

واشار المركزي إلى أن الأثر التضخمي لانخفاض قيمة الجنيه المصري أمام العملات الاخرى قد زال إلى حد كبير وتضمن ذلك الاثر على السلع والخدمات التي رَأَئت استهلاكا متاخرا او موسميا كخدمات الحج والعمره فـــي مايو واسعار الملابس فـــي يونيو وخدمات التعليم فـــي اكتوبر مـــن العام الماضي.

المصدر : وكالة أنباء أونا