وزير التجارة يفتتح مصنعًا لإنتاج حديد التسليح بمعدل استثماري 500 مليون جنيه
وزير التجارة يفتتح مصنعًا لإنتاج حديد التسليح بمعدل استثماري 500 مليون جنيه

13 يناير 2018 | 2:56 مساءً

#فتح المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، مصنع الجيوشى لإنتاج حديد التسليح بمدينة السادس مـــن أكتوبر، بطاقة إنتاجية 240 ألف طن سنويا، وقوة عمل 500 فنى وموظف، واستثمارات حالية 500 مليون جنيه، ويستهدف ضخ 250 مليون جنيه لإنشاء خط إنتاج جديد خلال الأشهر القليلة المقبلة، بطاقة إنتاجية 360 ألف طن، ليصل إجمالى إنتاج المصنع لـ600 ألف طن سنويا.

وذكـر “قابيل”، فـــى تصريحات على هامش الافتتاح، إن هذا المصنع يمثل إضافة قوية لإنتاج مصر مـــن حديد التسليح، لتلبية احتياجات السوق المحلية، خاصة أن حجم الاستهلاك مـــن حديد التسليح وَصَلَ 7.2 مليون طن فـــى العام 2017، حين وَصَلَ الإنتاج الفعلى 7 ملايين طن، ومن المتوقع أن يرتفع إلى 9 ملايين طن فـــى 2020، ما يؤكد الحاجة الماسة لإنشاء خطوط إنتاج جديدة، لسد الفجوة وتلبية احتياجات السوق، بجانب توجيه جزء مـــن الإنتاج للتصدير.

وأكد وزير الصناعة والتجارة فـــى تصريحاته، حرص الوزارة على تنمية وتطوير صناعة الحديد والصلب، باعتبارها إحدى الصناعات الاستراتيجية التى تمتلك مصر مزايا تنافسية عديدة فيها، مشيرا إلى أن هناك فرصا واعدة لصناعة الحديد للنفاذ لأسواق قارة أفريقيا وأسواق دول سوريا والعراق وليبيا للمشاركة فـــى مشروعات إعادة الإعمار.

وأَلْمَحَ “قابيل” إلى حرص الوزارة على مساندة هذه الصناعة الحيوية وحمايتها مـــن الممارسات الضارة للتجارة الدولية، دون إخلال بالتزامات مصر فـــى إطـــار منظمة التجارة العالمية، وبما ينعكس بشكل إيجابى على زيادة تنافسية هذه الصناعة بالسوقين المحلية والعالمية، موضحا أن قطاع التشييد والبناء يمثل قاطرة رئيسية لتحقيق خطط التنمية الاقتصادية الشاملة، إذ تشهد المرحلة الحالية فرصا كبيرة للشركات العاملة بالقطاع، لتنمية مشروعاتها الاستثمارية سواء محليا أو عالميا، خاصة المشروعات القومية التى تنفذها الدولة في الوقت الحالي وتمثل فرصة مهمة لهذه الصناعة.

مـــن جانبه، أكد طارق الجيوشى، عضو #مقصورة الصناعات المعدنية ورئيس مجموعة الجيوشى للصلب، أن المجموعة تعتمد على أحدث الأساليب العلمية فـــى الإنتاج، إذ تُطبق أدق مستويات أمتـحان جودة المُنتج النهائى مـــن خلال أول وأكبر معمل مصرى متخصص فـــى تحليل منتج حديد التسليح، مُجهز مـــن أكبر الشركات العالمية المُنتجة لأجهزة أمتـحان المواد، متابعا: “نضع التصدير للأسواق العالمية على رأس أولوياتنا خلال المرحلة المقبلة”، مؤكدًا ثقته فـــى أن مُنتج حديد التسليح المصرى قادر على المنافسة بالأسواق الخارجية، خاصة فـــى ظل استمرار الدولة فـــى تشجيع الصناعة المحلية.

ولفت “الجيوشى” فـــى تصريحه على هامش تَدُشِّينَ المصنع، إلى أن القرارات التى اتخذتها الحكومة خلال الفترة النهائية، ممثلة فـــى وزارة التجارة والصناعة، تدعم الصناعة المحلية، لتتحول مصر مـــن دولة مستهلكة لدولة مُنتجة، وهو الأمر الذى يتجاوب معه صُناع مصر فـــى مختلف القطاعات، مُركزين جهودهم على الخروج بمُنتج عالى الجودة نفخر جميعا بأنه يحمل شعار “صُنع فـــى مصر”.

2018-01-13

#فتح المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، مصنع الجيوشى لإنتاج حديد التسليح بمدينة السادس مـــن أكتوبر، بطاقة إنتاجية 240 ألف طن سنويا، وقوة عمل 500 فنى وموظف، واستثمارات حالية 500 مليون جنيه، ويستهدف ضخ 250 مليون جنيه لإنشاء خط إنتاج جديد خلال الأشهر القليلة المقبلة، بطاقة إنتاجية 360 ألف طن، ليصل إجمالى إنتاج المصنع لـ600 ألف طن سنويا.

وذكـر “قابيل”، فـــى تصريحات على هامش الافتتاح، إن هذا المصنع يمثل إضافة قوية لإنتاج مصر مـــن حديد التسليح، لتلبية احتياجات السوق المحلية، خاصة أن حجم الاستهلاك مـــن حديد التسليح وَصَلَ 7.2 مليون طن فـــى العام 2017، حين وَصَلَ الإنتاج الفعلى 7 ملايين طن، ومن المتوقع أن يرتفع إلى 9 ملايين طن فـــى 2020، ما يؤكد الحاجة الماسة لإنشاء خطوط إنتاج جديدة، لسد الفجوة وتلبية احتياجات السوق، بجانب توجيه جزء مـــن الإنتاج للتصدير.

وأكد وزير الصناعة والتجارة فـــى تصريحاته، حرص الوزارة على تنمية وتطوير صناعة الحديد والصلب، باعتبارها إحدى الصناعات الاستراتيجية التى تمتلك مصر مزايا تنافسية عديدة فيها، مشيرا إلى أن هناك فرصا واعدة لصناعة الحديد للنفاذ لأسواق قارة أفريقيا وأسواق دول سوريا والعراق وليبيا للمشاركة فـــى مشروعات إعادة الإعمار.

وأَلْمَحَ “قابيل” إلى حرص الوزارة على مساندة هذه الصناعة الحيوية وحمايتها مـــن الممارسات الضارة للتجارة الدولية، دون إخلال بالتزامات مصر فـــى إطـــار منظمة التجارة العالمية، وبما ينعكس بشكل إيجابى على زيادة تنافسية هذه الصناعة بالسوقين المحلية والعالمية، موضحا أن قطاع التشييد والبناء يمثل قاطرة رئيسية لتحقيق خطط التنمية الاقتصادية الشاملة، إذ تشهد المرحلة الحالية فرصا كبيرة للشركات العاملة بالقطاع، لتنمية مشروعاتها الاستثمارية سواء محليا أو عالميا، خاصة المشروعات القومية التى تنفذها الدولة في الوقت الحالي وتمثل فرصة مهمة لهذه الصناعة.

مـــن جانبه، أكد طارق الجيوشى، عضو #مقصورة الصناعات المعدنية ورئيس مجموعة الجيوشى للصلب، أن المجموعة تعتمد على أحدث الأساليب العلمية فـــى الإنتاج، إذ تُطبق أدق مستويات أمتـحان جودة المُنتج النهائى مـــن خلال أول وأكبر معمل مصرى متخصص فـــى تحليل منتج حديد التسليح، مُجهز مـــن أكبر الشركات العالمية المُنتجة لأجهزة أمتـحان المواد، متابعا: “نضع التصدير للأسواق العالمية على رأس أولوياتنا خلال المرحلة المقبلة”، مؤكدًا ثقته فـــى أن مُنتج حديد التسليح المصرى قادر على المنافسة بالأسواق الخارجية، خاصة فـــى ظل استمرار الدولة فـــى تشجيع الصناعة المحلية.

ولفت “الجيوشى” فـــى تصريحه على هامش تَدُشِّينَ المصنع، إلى أن القرارات التى اتخذتها الحكومة خلال الفترة النهائية، ممثلة فـــى وزارة التجارة والصناعة، تدعم الصناعة المحلية، لتتحول مصر مـــن دولة مستهلكة لدولة مُنتجة، وهو الأمر الذى يتجاوب معه صُناع مصر فـــى مختلف القطاعات، مُركزين جهودهم على الخروج بمُنتج عالى الجودة نفخر جميعا بأنه يحمل شعار “صُنع فـــى مصر”.

المصدر : وكالة أنباء أونا