الاعلام العبري: خيبة أمل إسرائيلية من الاتفاق (الأردني الروسي الأميركي) جنوب سورية
الاعلام العبري: خيبة أمل إسرائيلية من الاتفاق (الأردني الروسي الأميركي) جنوب سورية

الحياة المصرية :- اعتبر مراسل الشؤون العسكرية فـــي صحيفة "هآرتس" عاموس هرئيل، اليوم الإثنين، أنّ امتناع إسرائيل، حتى الآن عن التعليق على الاتفاق الثلاثي: الروسي الأميركي الأردني، بـــشأن وقف إطلاق النار فـــي جنوب سورية، لا يعكس حقيقة الموقف الإسرائيلي الرسمي؛ وهو خيبة الأمل.

وبين وأظهـــر أنّ خيبة الأمل هذه تعود، إلى عدم إدراج الاتفاق للمطالب الإسرائيلية بـــشأن إبعاد القوات الإيرانية والمليشيات التابعة لها، إلى مسافة 50 كيلومتراً على الأقل مـــن الحدود مع الجانب المحتل مـــن هضبة الجولان السورية.

وذكـر هرئيل "إنّه على الرغم مـــن أنّ النص الرسمي للاتفاق المذكور، تحدّث عن وجوب مغادرة، أو خروج كافة القوات الأجنبية مـــن سورية، إلا أنّه لم يحمل جدولاً زمنياً محدداً لتطبيق هذا البند، بينما تضمن التفاهمات السرية أوضح الأطراف الثلاثة، إبعاد الإيرانيين والمليشيات لمسافة قصيرة نسبياً، وهو ما يثير قلق الأجهزة الأمنية الإسرائيلية. لا سيما أنّه يبدو في الوقت الحاليً أنّ الدول العظمى لا تبدي مؤقتاً استعداداً حقيقياً لإخراج الإيرانيين مـــن سورية، ومن جنوبها على وجه التحديد".

ووقّع ممثلون عن الأردن والولايات المتحدة وروسيا، أول أمس السبت، فـــي العاصمة عمّان، مذكرة مبادئ لتأسيس منطقة خفض التصعيد المؤقتة فـــي جنوب سورية، لكنّها لم إِتِّضَح المناطق التي سيشملها. وجاء الاتفاق الْحَديثُ، بعد أشهر مـــن توصّل الأطراف الثلاثة لاتفاق وقف إطلاق النار فـــي جنوب غرب سورية.

وفي غضون ذلك فقد كانت القناة الإسرائيلية الثانية، قد أشارت فـــي هذا السياق، أمس الأحد، إلى أنّ رئيس أركان جيش الاحتلال الجنرال غادي أيزنكوت، التقى سرّاً، الخميس الماضي، بقائد القوات الأميركية فـــي أوروبا الجنرال كيرتيس سكاباروتي، فـــي جلسة شارك فيها أيضاً رئيس قسم التخطيط الاستراتيجي فـــي جيش الاحتلال العقيد رام يفني، ورئيس قسم العلاقات الخارجية إيرز مايزل، وتمحورت بالأساس حول الملف السوري، والتحرّكات الإيرانية فـــي المنطقة.

وبحسب هرئيل، فإنّ حقيقة هذا اللقاء الذي يأتي بعد أسبوعين مـــن إِجْتِماع ســـابق أوضح الرجلين، تشير إلى مدى القلق الإسرائيلي مـــن التحركّات النهائية، خاصة فـــي ضوء تقرير لتلفزيون "بي بي سي"، حول بناء إيران سرّاً قاعدة عسكرية بالقرب مـــن دمشق، وهو ما دفع بوزير أمن الاحتلال أفيغدور ليبرمان إلى التصريح، أول أمس السبت، بـــأنّ "إسرائيل لن تسمح بتكريس المحور الشيعي فـــي سورية كخط هجومي أول". (العربي الْحَديثُ)

المصدر : جي بي سي نيوز