الملك يحذر من تداعيات نقل السفارة الأمريكية للقدس
الملك يحذر من تداعيات نقل السفارة الأمريكية للقدس

الحياة المصرية : - واصل جلالة الملك عبدالله الثاني، فـــي الولايات المتحدة الأمريكيـه امس الأربعاء، لقاءاته فـــي الكونغرس الأمريكي، حيث أجتمـع اجتماعات مع رئيس مجلس الشعب الخاص بالسلطة التشريعية ورؤساء وأعضاء عدد مـــن اللجان فـــي مجلسي الشيوخ والنواب.

وركزت الأجتماعات، التي حضرت جلالة الملكة رانيا العبدالله عددا منها، على سبل توسيع آفاق الشراكة الاستراتيجية أوضح الأردن والولايات المتحدة الأمريكية، وتطورات الأوضاع فـــي الشرق الأوسط، وفي مقدمتها جهود تحريك عملية السلام.

فقد التقى جلالته مع رئيس مجلس الشعب الخاص بالسلطة التشريعية بول ريان ورؤساء وأعضاء اللجنة الفرعية لمخصصات وزارة الخارجية والعمليات الخارجية والبرامج ذات الصلة، ولجنة الشؤون الخارجية فـــي مجلس الشعب الخاص بالسلطة التشريعية ، وكذلك لجنتي العلاقات الخارجية والخدمات العسكرية فـــي مجلس الشيوخ.

وتم خلال الأجتماعات بحث أوجه التعاون الاقتصادي الأردني الأمريكي، وتجديد مذكرة التفاهم أوضح البلدين، والتي ستحدد حجم الدعم خلال الأعوام الْمُقْبِلَةُ فـــي المجالين الاقتصادي والعسكري.

وأَبَانَ جلالته، فـــي هذا المجال، عن إِحْتِرام الأردن للإدارة الأمريكية والكونغرس على الدعم الذي تقدمه للمملكة، لتمكينها مـــن تنفيذ خططها التنموية.

وشكر جلالته الكونغرس الأمريكي، بشقيه الشيوخ والنواب، على صداقتهم التاريخية ومواقفهم الداعمة للأردن.

الأجتماعات تطرقت أيضا إلى الخطط والإصلاحات الاقتصادية التي ينفذها الأردن، والتي تهدف إلى تحفيز الأنْتِعاش الاقتصادي وتعزيز قدرته على مواجهة التحديات التي فرضتها الأزمات التي يشهدها الإقليم.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ جرى استعراض مواقف الأردن تجاه عدد مـــن قضايا وأزمات المنطقة، والجهود التي تبذلها المملكة بالتعاون مع الأطراف الفاعلة إقليميا ودوليا لإيجاد حلول سياسية لها.

وفيما يتعلق بجهود تحقيق السلام أوضح الفلسطينيين والإسرائيليين، أكد جلالة الملك أنه لا يوجد بديل عن حل الدولتين الذي يضمن تحقيق العدالة والحرية والاستقرار، مشددا على أهمية عدم اتخاذ إجراءات تقوض ما تبذله الإدارة الأمريكية مـــن جهد مشكور لاستئناف العملية السلمية.

وحول موضوع نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، أكد جلالته أهمية منح عملية السلام فرصة للنجاح، حيث أن نقل السفارة لابد أن يأتي ضمن إطـــار حل شمولي يحقق اقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية، والتي تعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل.

وشدد جلالته على أن نقل السفارة فـــي هذه المرحلة سوف يكون لـــه تداعيات فـــي الساحة الفلسطينية والعربية والإسلامية، وأن ذلك يشكل مخاطر على حل الدولتين وسوف يكون ذريعة يستغلها الإرهابيون لتكريس حالة الغضب والإحباط واليأس التي تشكل بيئة خصبة لنشر أفكارهم.

وفيما يتصل بالأزمة السورية، فقد أكد جلالة الملك ضرورة تكثيف جهود التوصل إلى حل سياسي لهذه الأزمة، لافتا جلالته، بهذا الخصوص، إلى الاتفاق الثلاثي أوضح الأردن والولايات المتحدة وروسيا لوقف إطلاق النار وتأسيس منطقة لخفض التصعيد فـــي جنوب سوريا، والذي يمكن أن يساهم فـــي المسار السياسي.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ جرى بحث أخر المستجدات على الساحة العراقية، بما فـــي ذلك الوضع فـــي كردستان، وما قامت به الحكومة العراقية مـــن جهود فـــي دحر تنظيم داعش الإرهابي، إضافة إلى سبل دعم العراق فـــي تحقيق الاستقرار.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تضمنت الأجتماعات استعراض الجهود الإقليمية والدولية فـــي الحرب على الإرهاب، ضمن نهج شمولي، حيث نَبِهَةُ جلالة الملك مـــن خطورة انتشار ظاهرة الخوف مـــن الإسلام فـــي المجتمعات الغربية، حتى لا يستخدمها المتطرفون ذريعة لتغذية أجنداتهم الإرهابية.

مـــن جانبهم، من خلال عدد مـــن قيادات مجلس الشعب الخاص بالسلطة التشريعية الأمريكي ورؤساء وأعضاء عدد مـــن اللجان فـــي الكونغرس عن تقديرهم لرؤية جلالة الملك وسياسته الحكيمة إزاء مختلف التحديات الإقليمية والدولية، ودور الأردن المهم فـــي جهود تحقيق السلام والاستقرار فـــي الشرق الأوسط.

وأكدوا التزامهم بدعم الأردن، واعتزازهم بالتحالف القوي الذي يجمع الأردن والولايات المتحدة ضمن رؤية واحدة.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أشادوا بالقيادة النموذجية التي يمتاز بها الأردن ودوره على مستوى المنطقة، وما يقوم به مـــن جهود جبارة وما يتحمله مـــن مسؤوليات جمة، بما فيها استضافة أعداد كبيرة مـــن اللاجئين.

وأعربوا عن تقديرهم واعتزازهم بمواقف جلالة الملك والشعب الأردني، مشيدين بدور الأردن كصوت للاعتدال فـــي المنطقة وركن مـــن أركان الاستقرار فيها.

وحضر الأجتماعات وزير الخارجية وشؤون المغتربين، ومدير مكتب جلالة الملك، والسفيرة الأردنية فـــي الولايات المتحدة الأمريكيـه.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أجتمـع جلالة الملك إِجْتِماع مع رئيس لجنة الخدمات العسكرية فـــي مجلس الشيوخ السيناتور جون ماكين.بترا 

 

المصدر : جي بي سي نيوز