"الإيكونوميست": هذا سبب تزايد ضَرَّاء المياه في الأردن
"الإيكونوميست": هذا سبب تزايد ضَرَّاء المياه في الأردن

الحياة المصرية :-  نشرت مجلة "الإيكونوميست" البريطانية تقريرا تحدثت فيه عن أزمة المياه فـــي الأردن، التي تزداد سوءا بسبب خلافه مع إسرائيل، المتاخمة لحدوده الشرقية.

وقالت المجلة  إن البحر الميت فـــي طريقه إلى الجفاف. فقبل نصف قرن مـــن الآن، كـــان الماء المالح اللاذع جدا الميز للبحر الميت يمتد على طول 80 كيلومترا مـــن الشمال إلى الجنوب، إلا أنه تراجع اليوم ليمتد على مسافة 48 كيلومترا فقط.

وكشفت وبينـت المجلة أن مستوى المياه فـــي البحر الميت فـــي تراجع مستمر، بمعدل متر واحد كل سنة. ويعود سبب ذلك إلى أن نهر الأردن، المصدر الأول لمياه هذا البحر، يقع استنفاد مياهه قبل أن تصب فـــي البحر. وفي هذا السياق، ذكــر المهندس منقذ مهيار، الناشط فـــي منظمة الإيكوبيس: "لن يختفي البحر الميت أبدا بسبب إمداداته مـــن المياه الجوفية، ولكنه سوف يكون أشبه ببحيرة صغيرة فـــي حفرة كبيرة" ، وفق موقع  "عربي21" . 

وفي غضون ذلك فقد أَنْبَأَت المجلة أن الأردن وإسرائيل، البلدين الواقعين على ضفاف البحر الميت، قد حاولتا وضع حلول لهذا الخطر الداهم حتى الصيف الماضي، مـــن خلال العمل على مشروع "الأحمر/ الميت". ويتمثل هذا المشروع فـــي تحلية مياه البحر فـــي ميناء العقبة الأردني، وضخ 200 متر مكعب مـــن المياه المالحة المتبقية فـــي البحر الميت كل سنة، على الرغم مـــن أن هذه الكمية لن تكون كافية لضمان بقاء البحر الميت، الذي يحتاج إلى 800 متر مكعب ليحافظ على مستواه الحالي.

ونقلت المجلة عن البنك الدولي تصريحا أوضح فيه أن حاجة الشخص مـــن المياه تعادل ألف متر مكعب فـــي السنة، فـــي حين لا يوفر الأردن إلا 15 بالمائة مـــن حاجات شعبه أو أقل مـــن ذلك. وفي غضون ذلك فقد كــــان مـــن المتوقع أن تزود منشأة تحلية المياه فـــي العقبة سكان المنطقة الجنوبية فـــي الأردن وإسرائيل بالمياه الصالحة للشراب. فـــي المقابل، يضخ الكيان الغاصب الكمية نفسها مـــن المياه للمدن العطشى فـــي شمال الأردن المكتظ بالسكان.

وأفادت المجلة بـــأن المشروع قد علق الآن، بسبب تلك الحادثة التي وقعت بتاريخ 23 تموز/ يوليو الماضي عندما قام شاب أردني، يعمل فـــي تزويد السفارة الإسرائيلية بالأثاث، بطعن رجل أمن يعمل هناك. فقام الحارس مِنْ ناحيتة بإطلاق النار على الشاب المعتدي ما دَفَعَ إلى مقتله ومقتل أردني آخر كـــان بالقرب مـــن الحادثة.

مـــن جهتها، سمحت الحكومة الأردنية لرجل الأمـــن وبقية الطاقم الدبلوماسي بمغادرة البلاد، قبل أن يواجة به رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو فـــي مكتبه ويحتضنه، تعبيرا عن دعمه لـــه لما قام به. وقد أثارت هذه الحادثة غضب الأردن فمنع عودة الدبلوماسيين الإسرائيليين حتى يدان الحارس. ومن أوضح تداعيات هذه الحادثة، توقف المحادثات حول مشاريع المياه أوضح البلدين، وغيرها مـــن المشاريع الطموحة، على غرار حقل الطاقة الشمسية.

وفي غضون ذلك فقد أَنْبَأَت المجلة أنه فـــي ظل الوضع الراهن سيحاول الأردن مواصلة مسيرة مشروع "الأحمر/ الميت" لوحده، ولكن سوف يكون الثمن باهظا. فخطوط الأنابيب الموصولة بالبحر الميت ستحتاج إلى صيانة دورية، بسبب المياه المالحة التي تتسبب فـــي تآكلها.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أفادت المجلة، نقلا عن مهيار، قولا أوضح فيه أن تكلفة هذا المشروع ستبلغ مليار دولار، تنقسم أوضح تكاليف بنائه وصيانته خلال أجتمـع واحد. ولكن، لن تساهم الإجراءات الأحادية فـــي تلبية حاجات عمان مـــن الماء، لأن تكلفة نقل المياه الصالحة للشراب مـــن العقبة ستكون مكلفة جدا.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ رأت المجلة أن هناك حلولا أفضل يمكن للأردن اتباعها، خاصة وأن المزارع تشكل أكثر مـــن نصف استهلاكه السنوي مـــن المياه. والجدبر بالذكر أن مردود هذا القطاع لا يتجاوز أربعة بالمائة مـــن الناتج المحلي الإجمالي، خاصة وأن المملكة تستورد غالبية حاجاتها مـــن الغذاء.

ونظرا لأن الدعم الحكومي للمياه ضعيف جدا، ساهم هذا فـــي حث المزارعين على إنبات الزراعات الأقل استهلاكا للماء؛ على غرار أشجار الموز. كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تخشى الحكومة مـــن الترفيع فـــي أسعار المياه لما قد تسببه هذه الإصلاحات الواسعة مـــن غضب شعبي.

وأوردت المجلة أن الأردن يعتبر أكثر دول العالم جفافا وقحطا، وستزيد التغييرات المناخية مـــن تعمق أزمته. وقد أَبْلَغَ أحد العلماء العاملين فـــي جامعة ستانفورد أن الأردن سيشهد ارتفاعا فـــي درجة الحرارة بأربع درجات مع نهاية هذا القرن، وستقل الأمطار فيه بمقدار الثلث.

وأفادت المجلة بـــأن الأردن سوف يكون فـــي حاجة ملحة إلى ترشيد استهلاك المياه. فعودة مشاريع المياه أوضح الأردن وإسرائيل، التي لا ترغب فـــي وجود جارة تعيش وضعا هشا، سيخدم مصلحة الكيان الصهيوني. وحيال هذا الشأن، ذكــر منقذ مهيار: "على إسرائيل أن تفكر بشكل إقليمي أكثر، فقياداتها لم تحمل الأمر على محمل الجد بعد".

المصدر : جي بي سي نيوز