اصدار اول نظام داخلي في مخيم الركبان (التفاصيل)
اصدار اول نظام داخلي في مخيم الركبان (التفاصيل)

الحياة المصرية :- أصدرت فعاليات مدنية فـــي مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية، نظاما داخليا بالتعاون مع فصائل «الجيش الحر» فـــي منطقة الـ55، يحدد طريقة التعامل أوضح فصائل «الحر» والمدنيين مـــن جهة، وتعامل المدنيين بينما بينهم مـــن جهة أخرى.
وتضمن البيان بحسب ما تناقله ناشطون، عدة بنود، مـــن أهمها تنظيم عملية الدخول والخروج مـــن المخيم، بالإضافة إلى منع إطلاق النار داخل المخيم تحت أي ظرف، وغير ذلك يعرض أصحاب المخالفات للمساءلة.
وشدد النظام الداخلي على أنه إن ثبت تعامل أي شخص مع ميليشيات إيران والنظام، فسيتعرض للمحاسبة، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ نَبِهَةُ البيان مـــن امتلاك أي أنواع مـــن المواد المخدرة داخل المخيم.
فـــي هذا السياق، ذكــر الإعلامي أبو عمر الحمصي مـــن مخيم الركبان إنه «تم الإعلان عن النظام الداخلي فـــي مخيم الركبان، بسبب الحاجة الماسة لـــه فـــي المخيم الذي يضم أعدادا كبيرة مـــن المدنيين، ومن الواجب وجود جهة تنظم التعامل بينما بينهم». وتـابع الحمصي أن النظام الذي تم الاتفاق عليه أوضح الهيئات المدنية و«الجيش الحر»: «سوف يتم تطبيقه على الجميع مـــن دون تمييز، ولا يوجد أحد فوق القانون، وتوجد جَزَاءات رادعة، ونأمل ألا نحتاج إليها».
ويقع مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية فـــي البادية السورية، ضمن منطقة الـ55 المحمية مـــن قبل قوات التحالف الدولي المتمركزة فـــي معسكر التنف، ويحتضن المخيم ما يزيد عن 60 ألف لاجئ سوري.(الشرق الاوسط)

المصدر : جي بي سي نيوز