فتح باب الترشح للانتخابات النيابية في لبنان
فتح باب الترشح للانتخابات النيابية في لبنان

وفي حين لم ترتسم بعد صورة التحالفات الانتخابية بانتظار أن تكمل الأحزاب السياسية الرئيسية فـــي البلاد لوائحها الانتخابية ومشاوراتها مع الكتل السياسية الأخرى، برز إعلان العديد مـــن الشخصيات ترشحها بصورة مستقلة آملة أن تحجز لها مقعدا فـــي البرلمان القادم، لاسيما أن الانتخابات ستجرى وللمرة الأولى فـــي لبنان وفق القانون النسبي، الذي يتيح مجالا أوسع لدخول وجوه جديدة إلى مجلس الشعب الخاص بالسلطة التشريعية الْحَديثُ.

أجرت "سبوتنيك" مقابلة مع رئيس حركة الناصريين الأحرار زياد العجوز، وهو أول مـــن صـرح ترشحه للانتخابات النيابية عن الدائرة الثانية فـــي  بيروت، إذ يقول "إن القرار يأتي مـــن ضرورة أن يكون لنا موقع فـــي كل الاستحقاقات الرسمية لأننا نعتبر أنفسنا جزء لا يتجزأ مـــن الشريحة العروبية السيادية الوطنية، التي تدور فـــي الفلك الوطني والعروبي فـــي لبنان".

وتـابع أن "الانتخابات النيابية هي إحدى المحطات التي نطمح إليها لنعبر عن حاجات أهلنا، ويكون لنا دور بارز لنحمل همومهم وملفاتهم للدفاع عن حقوقهم انطلاقا مـــن العاصمة بيروت وإلى كل لبنان".

وبالنسبة إلى برنامج العجوز الانتخابي، ذكــر "لا نريد النفاق على أهلنا وأن نعدهم بوعود زائفة، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ يستغل البعض هكذا مناسبات لطرح أمور تدغدغ الأحاسيس، لكن يصعب تنفيذها ولا يمكن تحقيقها، الجميع يعلم أن هناك فـــي لبنان أزمات كثيرة على كافة الصعد ونحن مـــن موقعنا نشعر أن أبناء بيروت يشعرون فـــي الغبن فـــي أمور كثيرة، لذا سنحمل ملفاتهم وسنكون صوتهم".

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ شدد العجوز على أن ترشحه للانتخابات لا يمكن أن يخرج عن سياق التنسيق والتحالف والتكامل مع قيادة تيار المستقبل بقيادة رئيس الحكومة سعد الحريري، وأَلْمَحَ قائلا "عندما قررنا خوض هذا الاستحقاق نحن كنا مـــن أوائل الذين انتشروا ميدانيا على الأرض فـــي بيروت لنقول بأننا جديين فـــي ممارسة حقوقنا بالدخول إلى معترك الانتخابات".

وبالنسبة إلى حظوظ المرشحين المستقلين بالأنتصار فـــي  الانتخابات وفق القانون النسبي، يلفت العجوز إلى "وجود سلبيات كثيرة على القانون النسبي ولا يعطي حظوظا للمستقلين، لذا نحن أعلنا أننا فـــي تنسيق كامل مع تيار المستقبل ونؤكد أنه إما أن نكون مع الحريري فـــي لائحة واحدة فـــي دائرة بيروت الثانية، وإما لن نخوض هذه الانتخابات بحيث لن نكون فـــي مواجهة أهلنا، انطلاقا مـــن معرفتنا بنبض الشارع ومكانة سعد الحريري فـــي الشارع البيروتي واللبناني".

وحول إمكانية التدخل الخارجي لاسيما مـــن قبل المملكة العربية الريـاض لناحية دعم بعض القوى السياسية فـــي الانتخابات، ذكــر العجوز "إن الريـاض لم ولن تنكفىء عن أي شأن يؤمن للبنان الحفاظ على استقراره وأمنه وحريته، هذا الاستحقاق الانتخابي هو استحقاق مفصلي فـــي ظل الظروف التي تمر بها المنطقة وفي ظل هيمنة إيرانية على دول عربية معينة، ومن هذا المنطلق نحن وعلى الرغم مـــن رفضنا لأي تدخل خارجي فـــي شؤوننا الداخلية، فنحن نتمنى على المملكة العربية الريـاض أن تقف داعمة للقوى العروبية السيادية فـــي لبنان فـــي هذا الاستحقاق الذي يمكن أن يغير وجه لبنان".

ويختم العجوز إلى أن "هناك عدد مـــن الشخصيات النافذة ماليا تحاول أن تستغل الضائقة المالية التي يمر بها رئيس الحكومة سعد الحريري بهدف فرض نفسها فـــي الانتخابات النيابية على لوائح الحريري، فأعتقد أن هذا الأمر إهانة كبيرة للرئيس سعد الحريري الذي لا يمكن أن يقبل هذا النوع مـــن الاستغلال السياسي لأن بيروت ولبنان يحتاج لرجال أقوياء من أجل مواجهة المخطط الذي يحاول أن يحاك ضد لبنان".

(سبوتنيك)

المصدر : جي بي سي نيوز