"أستانة-7" يفشل في تدشين سراح المعتقلين وإيصال المساعدات للمحاصرين
"أستانة-7" يفشل في تدشين سراح المعتقلين وإيصال المساعدات للمحاصرين

الحياة المصرية :- فشل مؤتمر "أستانة-7"، اليوم الثلاثاء، فـــي التوصل إلى توافق أوضح الأطراف المشاركة، لإطلاق سراح المعتقلين وتبادل الأسرى، وفي إيصال المساعدات بشكل متواصل للسكان فـــي المناطق المحاصرة. 

وأفادت مصادر مطلعة، للأناضول، أن الدول الضامنة، وهي تركيا وإيران وروسيا، لم تتوصل إلى التوافق واتخاذ قرارات حول ملف المعتقلين، والإيصال الدائم للمساعدات للمحاصرين، مقررين مواصلة المشاورات حول هذه الملفات.

وَنَوَّهْتِ المصادر، التي فضلت عدم الكشف عن هويتها، إلى أن الدول الضامنة ناقشت بشكل مفصل هذه الملفات، وكذلك الأطراف المشاركة مـــن النظام والمعارضة السورية، إلا أنها لم تتخذ قرارات بهذا الشأن، على أن تواصل المشاورات لاحقًا.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أوضحت المصادر أن الأطراف اتفقت، على بيان ختامي سيتلوه فـــي وقـــت لاحق اليوم، وزير الخارجية الكازخي خيرت عبد الرحمنوف، فـــي الجلسة الختامية للمؤتمر. 

ومن المنتظـر أن يتم التطرق، فـــي البيان الختامي، للمقترح الروسي حول أجتمـع "مؤتمر حوار وطني" أوضح السوريين، وأن الأطراف ستعمل على تقييم هذا الموضوع.

وفي وقـــت ســـابق اليوم، اتهم المتحدث باسم وفد المعارضة السورية إلى مؤتمر "أستانة-7"، يحيى العريضي، إيران بعرقلة التواصل إلى توافق حول ملف المعتقلين فـــي المؤتمر.

وأمس، انطلق المؤتمر باجتماعات أوضح وفود الدول الضامنة، من خلال لقاءات ثنائية وثلاثية، بينما اجتمعت المعارضة فـــي مَرْكَز إقامتها مع وفود الأمم المتحدة، والأردن، وفرنسا.

يذكر أنه فـــي منتصف سبتمبر/ أيلول الماضي، صـرحت الدول الضامنة لمسار أستانة، توصلها إلى تَعَهُد على إنشاء منطقة خفض توتر فـــي إدلب، وفقًا لاتفاق موقع فـــي مايو/أيار الماضي.

المصدر: الاناضول 

المصدر : جي بي سي نيوز