صور من الفضاء لواحة عسكرية تبنيها طـهـران في سورية
صور من الفضاء لواحة عسكرية تبنيها طـهـران في سورية

الحياة المصرية :- صور لما يبدو أنه "واحة" عسكرية تبنيها إيران بسوريا، ظهرت لأول مرة أمس كدليل مرفق بمعلومات تشير إلى أن البناء يجري فـــي موقع يستخدمه جيش النظام السوري فـــي بادية خارج مشاع مدينة "الكسوة" البعيدة فـــي ريف دمشق بأقصى جنوب سوريا 14 كيلومتراً عن عاصمتها، وأكثر مـــن 50 عن الجولان المحتل "حيث تحاول إيران تثبيت نفسها عسكرياً هناك، لكننا لن نسمح لها بذلك" وفق ما قاله رئيس وزراء إسرائيل، بنيامين نتنياهو، لوزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، حين زار القدس المحتلة فـــي أكتوبر الماضي.

مرائب للعربات وسكن للجنود

الصور التي التقطها قمر اصطناعي تقوم بتشغيله مؤسسة DigitalGlobe الملبية مـــن مقرها بنيويورك "طلبيات فضائية" لزبائنها، أوصتها عليها محطة BBC ونشرتها بموقعها وفيه شرح مـــن الإذاعة البريطانية، تَجْدَرُ الأشاراة الِي أَنَّةِ ما التقطه القمر هو 3 صور هذا العام، أولها فـــي يناير الماضي، وهي أدناه.

المحاطة بالأصفر، مبان جديدة، كأنها مرائب للعربات والمركبات، تقابلها مبان بيضاء، ربما لسكن الجنود

تظهر فـــي الصورة سلسلة أبنية عريضة بارتفاع قليل، كأنها "مخصصة للعربات ولسكن الجنود" وبمقارنتها مع ثانية تم التقاطها فـــي مايو الماضي، يتبين أن مباني ومنشآت جديدة ظهرت فـــي الموقع "الذي يصعب معرفة الهدف منه تماماً، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ يصعب التأكد مـــن الحضور العسكري الإيراني فيه" طبقاً لما ذكرته "بي بي سي" فـــي تقريرها التحليلي للصور.

خط "لوجستي" مـــن المدد لحزب الله

فـــي التقرير أيضاً، أن "مسؤولاً مـــن بلد غربي آخر" فـــي إشارة إلى أنه ليس مـــن بريطانيا، أخبرها أن الشهية على حضور طويل الأمد فـــي سوريا "لن يكون مخالفاً للمنطق بالنسبة لإيران" التي اتهمها خصومها فـــي مناسبات عدة، اطلعت "العربية.نت" على أخبارها الأرشيفية مفرقة، بأنها لا تسعى فقط إلى إنشاء قوس مـــن النفوذ، بل أيضاً إلى خط "لوجستي" مـــن المدد إلى حزب الله بلبنان.

بعد أكثر مـــن 3 أشهر، ظهر ما يشير إلى تحديث مبان موجودة، إضافة إلى أخرى جديدة

 

ويعترف التقرير أن الصور "تخلو مـــن أي إشارة إلى وجود سلاح غير تقليدي، وهذا يعني أن ما فيها هو مساكن للجنود ومرائب للعربات" فـــي حين عبّر مـــصدر، لم تذكر BBC هويته، عن اعتقاده بـــأن عسكريين إيرانيين كباراً "ربما قاموا قبل أسابيع بزيارة المنشآت" التي أوضح تحليل مستقل لصورها، أن طبيعتها عسكرية، بسبب وجود مرائب، يسع كل منها 6 إلى 8 عربات، وأن مباني جديدة تم رفعها فـــي الأشهر الستة النهائية، وأخرى موجودة تم تحديثها. كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ لا شيء يشير فـــي الصور إلى أن أحد المباني مأهول في الوقت الحاليً أو يتم استخدامه.

لا مدرج للطائرات يجري بناؤه ولا حماية ظاهرة للعيان

ونجد بصورة ثالثة، التقطها قبل شهرين واحد مـــن أقمار اصطناعية عدة تقوم DigitalGlobe بتشغيلها مـــن الأرض فـــي الفضاء، وتنشرها "العربية.نت" أدناه، أن التحديث شمل مجمّعين ضخمين يظهران ضمن إطارين حمراوين إلى اليمين، كمرآبين للمركبات والعربات. كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تم إكمال مبانٍ بنيت حديثاً فـــي القاعدة التي لم يذكر تقرير "بي بي سي" شيئاً عن مساحتها، إلا أنها ضخمة وتبدو كأنها "واحة" لم تكتمل بعد فـــي الصحراء.

وقبل شهرين، شمل التحديث المجمعين إلى اليمين، واكتمل المزيد مـــن المباني الحديثة

وتخلو الصور أيضاً مـــن أي مدرج يجري بناؤه، أو طريق معبّد لربط القاعدة بموقع آخر فـــي المنطقة، باستثناء المخترق بامتداده وسطها حتى نهايتها عند مرائب المركبات والعربات. أما حماية القاعدة وما يجري فيها في الوقت الحاليً مـــن بناء لم ينته بعد وتشييد وتحديث، فلا وجود لأي مؤشر يدل عليها الآن."العربية نت"

 

الحياة المصرية :- صور لما يبدو أنه "واحة" عسكرية تبنيها إيران بسوريا، ظهرت لأول مرة أمس كدليل مرفق بمعلومات تشير إلى أن البناء يجري فـــي موقع يستخدمه جيش النظام السوري فـــي بادية خارج مشاع مدينة "الكسوة" البعيدة فـــي ريف دمشق بأقصى جنوب سوريا 14 كيلومتراً عن عاصمتها، وأكثر مـــن 50 عن الجولان المحتل "حيث تحاول إيران تثبيت نفسها عسكرياً هناك، لكننا لن نسمح لها بذلك" وفق ما قاله رئيس وزراء إسرائيل، بنيامين نتنياهو، لوزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، حين زار القدس المحتلة فـــي أكتوبر الماضي.

مرائب للعربات وسكن للجنود

الصور التي التقطها قمر اصطناعي تقوم بتشغيله مؤسسة DigitalGlobe الملبية مـــن مقرها بنيويورك "طلبيات فضائية" لزبائنها، أوصتها عليها محطة BBC ونشرتها بموقعها وفيه شرح مـــن الإذاعة البريطانية، تَجْدَرُ الأشاراة الِي أَنَّةِ ما التقطه القمر هو 3 صور هذا العام، أولها فـــي يناير الماضي، وهي أدناه.

المحاطة بالأصفر، مبان جديدة، كأنها مرائب للعربات والمركبات، تقابلها مبان بيضاء، ربما لسكن الجنود

تظهر فـــي الصورة سلسلة أبنية عريضة بارتفاع قليل، كأنها "مخصصة للعربات ولسكن الجنود" وبمقارنتها مع ثانية تم التقاطها فـــي مايو الماضي، يتبين أن مباني ومنشآت جديدة ظهرت فـــي الموقع "الذي يصعب معرفة الهدف منه تماماً، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ يصعب التأكد مـــن الحضور العسكري الإيراني فيه" طبقاً لما ذكرته "بي بي سي" فـــي تقريرها التحليلي للصور.

خط "لوجستي" مـــن المدد لحزب الله

فـــي التقرير أيضاً، أن "مسؤولاً مـــن بلد غربي آخر" فـــي إشارة إلى أنه ليس مـــن بريطانيا، أخبرها أن الشهية على حضور طويل الأمد فـــي سوريا "لن يكون مخالفاً للمنطق بالنسبة لإيران" التي اتهمها خصومها فـــي مناسبات عدة، اطلعت "العربية.نت" على أخبارها الأرشيفية مفرقة، بأنها لا تسعى فقط إلى إنشاء قوس مـــن النفوذ، بل أيضاً إلى خط "لوجستي" مـــن المدد إلى حزب الله بلبنان.

بعد أكثر مـــن 3 أشهر، ظهر ما يشير إلى تحديث مبان موجودة، إضافة إلى أخرى جديدة

 

ويعترف التقرير أن الصور "تخلو مـــن أي إشارة إلى وجود سلاح غير تقليدي، وهذا يعني أن ما فيها هو مساكن للجنود ومرائب للعربات" فـــي حين عبّر مـــصدر، لم تذكر BBC هويته، عن اعتقاده بـــأن عسكريين إيرانيين كباراً "ربما قاموا قبل أسابيع بزيارة المنشآت" التي أوضح تحليل مستقل لصورها، أن طبيعتها عسكرية، بسبب وجود مرائب، يسع كل منها 6 إلى 8 عربات، وأن مباني جديدة تم رفعها فـــي الأشهر الستة النهائية، وأخرى موجودة تم تحديثها. كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ لا شيء يشير فـــي الصور إلى أن أحد المباني مأهول في الوقت الحاليً أو يتم استخدامه.

لا مدرج للطائرات يجري بناؤه ولا حماية ظاهرة للعيان

ونجد بصورة ثالثة، التقطها قبل شهرين واحد مـــن أقمار اصطناعية عدة تقوم DigitalGlobe بتشغيلها مـــن الأرض فـــي الفضاء، وتنشرها "العربية.نت" أدناه، أن التحديث شمل مجمّعين ضخمين يظهران ضمن إطارين حمراوين إلى اليمين، كمرآبين للمركبات والعربات. كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تم إكمال مبانٍ بنيت حديثاً فـــي القاعدة التي لم يذكر تقرير "بي بي سي" شيئاً عن مساحتها، إلا أنها ضخمة وتبدو كأنها "واحة" لم تكتمل بعد فـــي الصحراء.

وقبل شهرين، شمل التحديث المجمعين إلى اليمين، واكتمل المزيد مـــن المباني الحديثة

وتخلو الصور أيضاً مـــن أي مدرج يجري بناؤه، أو طريق معبّد لربط القاعدة بموقع آخر فـــي المنطقة، باستثناء المخترق بامتداده وسطها حتى نهايتها عند مرائب المركبات والعربات. أما حماية القاعدة وما يجري فيها في الوقت الحاليً مـــن بناء لم ينته بعد وتشييد وتحديث، فلا وجود لأي مؤشر يدل عليها الآن."العربية نت"

المصدر : جي بي سي نيوز