سقوط قذيفة في منطقة مفتوحة بالجولان السوري المحتل
سقوط قذيفة في منطقة مفتوحة بالجولان السوري المحتل

الحياة المصرية :- سقطت منذ وقـــت قصير، مـــن مساء اليوم، الأحد، قذيفة منفلتة فـــي منطقة مفتوحة فـــي الجولان السوري المحتل، خِلَالَ القتال الدائر فـــي الجانب السوري، بحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية.

وتقوم قوات الاحتلال بعمليات تمشيط فـــي منطقة سقوط القذيفة، دون أن ترد أية أخبار عن وقوع إصابات أو أضرار مادية.

تَجْدَرُ الأشاراة الِي أَنَّةِ جيش الاحتلال الإسرائيلي كـــان قصف الجيش الإسرائيلي، فـــي تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، مدافع تابعة لقوات النظام السوري، وذلك بذريعة الرد على سقوط قذائف شمالي الجولان السوري المحتل، خِلَالَ القتال الدائر فـــي الجانب السوري، ما اعتبره المتحدث باسم جيش الاحتلال إنه "حدث استنثائي، ومثل هذه الأحداث ستؤدي إلى تصعيد الرد الإسرائيلي".

وفي سياق متصل، أغار الطيران الإسرائيلي على ما وصفته وسائل إعلام إسرائيلية أنه "قاعدة إيرانية يتم بناؤها فـــي منطقة الكسوة"، التي تقع على بعد 15 كيلومترا مـــن العاصمة دمشق، فـــي ما اعتبره المحللون العسكريون فـــي إسرائيل تمرير "رسالة سياسية واضحة وشديدة، مفادها أنه لن يتم إنشاء قاعدة عسكرية إيرانية دائمة فـــي الأراضي السورية، حتى لو كلف ذلك تصعيدا عسكريا".

جاء ذلك فـــي ظل تصريحات صدرت مؤخرًا عن القادة السياسيين والأمنيين فـــي إسرائيل، مـــن ضمنهم، رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، ووزير الأمـــن، أفيغدور ليبرمان، عن تخوفهم مـــن التحركات الإيرانية فـــي سورية، ورفضهم لإنشاء قاعدة عسكرية جوية أو بحرية إيرانية فـــي الأراضي السورية".

وصــرح نتنياهو، الشهر الماضي، أنه "أوضحت لواشنطن وموسكو أن إسرائيل ستعمل بحرية فـــي سورية، فـــي ما يشمل المناطق الجنوبية، بحسب ما تمليه تقديراتها"، وذلك إثر الإعلان عن الاتفاق الذي وقعته الولايات المتحدة وروسيا بـــشأن وقف إطلاق النار فـــي جنوب سورية، حيث تم الاتفاق على منطقة منزوعة السلاح بعمق سبعة كيلومترات فـــي الأراضي السورية عن خط وقف إطلاق النار فـــي هضبة الجولان المحتلة. 

وكـــالات 

المصدر : جي بي سي نيوز