إزدياد عدد ضحايا ضرب الغوطة: 19 قتيلاً ومائة جريح
إزدياد عدد ضحايا ضرب الغوطة: 19 قتيلاً ومائة جريح

الحياة المصرية :- ارتفع عدد الضحايا المدنيين خِلَالَ قصف قوات النظام السوري على الغوطة الشرقية المحاصرة فـــي ريف دمشق، إلى تسعة عشر قتيلا ومائة جريح، بينما واصلت قوات النظام القصف المدفعي على المنطقة منذ فجر اليوم الأحد.

ورَوَى "مركز الغوطة الإعلامي" أن عدد القتلى فـــي الغوطة الشرقية، الذين سقطوا أمس السبت خِلَالَ القصف الجوي والمدفعي والصاروخي مـــن قوات النظام السوري، ارتفع إلى تسعة عشر قتيلا، بينهم ستة أطفال وثلاث نساء، فضلا عن سقوط أكثر مـــن مائة جريح.

وأفاد المركز بـــأن معظم الضحايا سقطوا فـــي مدينة حرستا، حيث قتل ثلاثة عشر مدنيا، بينهم خمسة أطفال وامرأة وممرض، وأصيب أكثر مـــن أربعين شخصا، بينهم ستة عشر طفلا واثنتا عشرة امرأة، انتشل الدفاع المدني نصفهم مـــن تحت الأنقاض، وذلك بعد تعرض المدينة لأكثر مـــن خمسين غارة جوية وقصف مدفعي وصاروخي.

وتوزع بقية الضحايا على مدن وبلدات أوتايا والنشابية ومسرابا وحوش الصالحية وعربين، ودوما وسقبا وحمورية وبيت سوى وعين ترما، بينما جددت قوات النظام، فجر اليوم الأحد، القصف المدفعي على الأحياء السكنية فـــي مدينة حرستا، مسببةً أضرارا مادية.

إلى ذلك، شن الطيران الحربي الروسي، فجر الأحد، غارات على أطراف بلدة سنجار فـــي ريف إدلب الشرقي وعلى قرية الملولح فـــي ريف حماة الشمالي، بالتزامن مع قصف صاروخي ومدفعي على قرى وبلدات التمانعة الخوين وأم جلال بريف إدلب الجنوبي، ما أوقع أضرارا مادية.

فـــي المقابل، سيطرت مليشيات "قوات سورية الديمقراطية"، بدعم مـــن طيران التحالف الدولي، خلال الساعات السَّابِقَةُ على خمس قرى فـــي ريف دير الزور الشرقي، إثر معارك مع تنظيم "داعش" على الضفة اليمنى مـــن نهر الفرات.

وقالت مصادر محلية لـ"العربي الْحَديثُ" إن "قوات سورية الديمقراطية" أستطاعــت مـــن بسط سيطرتها، على قرى القهاوي والجبل والكشكية وجب البحرة، والمرسم الغربي، فـــي ناحية هجين بريف دير الزور الشرقي.

وفي غضون ذلك، أفادت شبكة "فرات بوست" بخروج قرابة 30 عائلة مـــن المدنيين العالقين فـــي منطقة حويجة كاطع شمال مدينة دير الزور، ووصولهم إلى منطقة إِسْتِحْواذ مليشيات "قوات سورية الديمقراطية" (قسد) فـــي ريف دير الزور الغربي، وذلك بعد تَعَهُد مع القوات الـــروسية المتواجدة فـــي المدينة، بينما قُتل مدني خِلَالَ قصف بالمدفعية الثقيلة مـــن قوات النظام، على الأحياء السكنية فـــي بلدة السوسة الواقعة شمال مدينة البوكمال، فـــي ريف دير الزور الشرقي.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ ذكـــرت مصادر محلية أن مدنيين أصيبوا بجروح، خِلَالَ قصف مدفعي مـــن مليشيات "قوات سورية الديمقراطية" على بلدة هجين فـــي ريف دير الزور الشرقي.

المصدر : جي بي سي نيوز