اشتداد المعارك بين المعارضة وقوات النظام في ريف حماة
اشتداد المعارك بين المعارضة وقوات النظام في ريف حماة

الحياة المصرية :- أظهر تسديد مصور نشرته ما تعرف بـ"الفرقة الساحلية الأولى" مشاركة عناصرها فـــي معارك ريف حماة الشرقي السبت، وقيام مقاتليها بتدمير عدد مـــن آليات النظام السوري على جبهات القتال باستخدام صواريخ تاو.


وأكد قائد الفوج الأول بالفرقة حسن علو أن مشاركة فصيله فـــي معارك حماة، "جاءت تلبية لطلب الفصائل المرابطة هناك، بعد احتدام المعارك على جبهات القتال وحشد نظام الأسد والمليشيات الإيرانية لقوات عسكرية كبيرة، بهدف التقدم والسيطرة على عدد مـــن النقاط الاستراتيجية والاقتراب مـــن محافظة إدلب".


وفي تصريحات لـ"عربي21" أوضح علو أن الفرقة "أرسلت تعزيزات عسكرية إلى جبهات القتال فـــي حماة من اجل تَدْعِيمُ صمود الفصائل هناك، وصد هجوم قوات الأسد"، مضيفا أن "أي مكان ستتواجد فيه قوات الأسد وتحاول الهجوم على أهلنا المدنيين سنكون نحن موجودين للوقوف فـــي وجههم والتصدي لهم".


وفي اول يَوْمَ للمعارك، ذكــر علو إن عناصر الفرقة "تمكنوا مـــن تدمير دبابة T72k وتدمير مدفع رشاش 23مم بصواريخ تاو مضاد دروع إضافة إلى استهدافها لمواقع تجمع قوات النظام على جبهات القتال بالمدفعية الثقيلة والصواريخ".


ويتركز وجود الفرقة الأولى الساحلية على جبهات القتال فـــي الساحل السوري، والتي تعد مـــن أهم جبهات القتال فـــي سوريا، وتلعب دورا بارزا فـــي مواجهة قوات الأسد مـــن حيث العدة والعدد والانتشار والدعم.


وفي غضون ذلك فقد كــــان النظام السوري أطلق قبل عشرة أيام هجوما واسعا بدعم جوي روسي على جبهات ريف حماة مـــن ثلاثة محاور بهدف التقدم باتجاه محافظة إدلب وتضييق الخناق على فصائل المعارضة قبل انطلاق مؤتمر سوتشي فـــي روسيــــا.

 

 

المصدر : جي بي سي نيوز