الخوذ البيضاء: النظام قتل ألفًا و337 مدنيًا بغوطة دمشق في 2017
الخوذ البيضاء: النظام قتل ألفًا و337 مدنيًا بغوطة دمشق في 2017

الحياة المصرية :- ذكــر الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء)، الثلاثاء، إن النظام السوري قتل ألفًا و337 مدنيًا، بينهم 12 مـــن متطوعي الدفاع المدني، فـــي غوطة دمشق الشرقية المحاصرة، خلال سَنَة 2017. 

وبين وأظهـــر الدفاع فـــي تقرير نشره على صفحاته بمواقع سوشيال ميديا، أن ألفًا و337 مدنيًا، بينهم 12 مـــن طواقم الدفاع المدني قتلوا خلال سَنَة 2017، بينما جرح 9 آلاف و123 مدنيًا، بينهم 82 مـــن متطوعي الدفاع المدني. 

وأَلْمَحَ التقرير إلى أن قوات النظام ارتكبت 32 مجزرة فـــي مدن وبلدات الغوطة فـــي 2017. 

وأفاد بـــأن قوات النظام قصفت الغوطة الشرقية خلال العام الماضي بألف و403 غارة جوية، و7 آلاف و325 قذيفة مدفعية، إلى جانب 402 صاروخ أرض أرض، و16 برميلًا متفجًرا ، واستخدمت القنابل العنقودية 106 مرات، وغاز الكلور مرة واحدة. 

وتـابع التقرير أن 7 مـــن مراكز الدفاع المدني تعرضت لقصف مباشر مـــن طائرات ومدفعيات النظام. 

التقرير ذاته أَلْمَحَ إلى أن طواقم الدفاع المدني نفذت ألفين و11 عملية إنقاذ، ونقلت 9 آلاف و123 جريحًا إلى المشافي والنقاط الطبية، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أنها أطفأت 508 حرائق.

وظهرت فرق الدفاع المدني المعارضة، لأول مرة سَنَة 2012 عقب بدء النظام السوري شن هجمات على مناطق المدنيين، وعقدت مجموعة مؤلفة مـــن 25 شخصًا، أول دورة تدريبية فـــي تركيا سَنَة 2013.

وفي أكتوبر/تشرين أول 2014 عقدت منظمة الدفاع المدني، لقاءها السنوي العام الأول، اجتمع فيه الممثلون مـــن أنحاء سوريا واتفقوا على تشكيل منظمة واحدة بصورة رسمية، تحمل رسالة مشتركة وقيادة وطنية، وتقدم الخدمة فـــي محافظات عديدة بحوالي 150 مركزًا.

وتتبنى المنظمة، مهمة حيوية، تتمثل فـــي خدمات إنقاذ الجرحى وانتشال جثث القتلى مـــن تحت الأنقاض، وإطفاء الحرائق الناجمة عن الهجمات.

المنظمة تم ترشيحها مـــن قبل نشطاء أجانب وسوريين لجائزة "نوبل" لعام 2016.

ويعيش نحو 400 ألف مدني بالغوطة الشرقية، فـــي ظروف معيشية مأساوية، خِلَالَ حصار قوات النظام السوري للمنطقة والقصف المتواصل عليها منذ سنوات.

ومنذ قرابة 8 أشهر، شدّد النظام السوري، بالتعاون مع مليشيات إرهابية أجنبية، الحصار على الغوطة الشرقية، ما أوقف وصول جميع الأدوية والمواد الغذائية إلى المنطقة.

الاناضول 

المصدر : جي بي سي نيوز