نجاح "خليفة سات" في اختبار فتح الألواح الشمسية
نجاح "خليفة سات" في اختبار فتح الألواح الشمسية

صـرح مركز محمد بن راشد للفضاء عن نجاح القمر الصناعي "خليفة سات" ــ أول قمر صناعي إماراتي يتم تطويره بأيد وخبرات إماراتية على أرض الدولة ــ فـــي أمتـحان إِفْتَتَحَ الألواح الشمسية بعدما أتم فريق عمل المشروع إجراء عدد مـــن الاختبارات الأساسية لعمليات تركيب وتجميع أجـــهزة وأنظمة القمر.

وبين وأظهـــر المركز أنه مـــن خلال هذا الاختبار تم التأكد مـــن جهوزية "خليفة سات" لإجراء كامل العمليات بصورة ذكية عقب إطلاقه الى الفضاء العام القادم 2018 وانفصاله عن الصاروخ ووصوله الى مداره، بالإضافة الى عدم إِفْتَتَحَ الألواح أثناء مرحلة الإطلاق وتواجده فـــي الصاروخ.

وأكد يوسف حمد الشيباني مدير سَنَة مركز محمد بن راشد للفضاء ان الوصول الى هذه المرحلة المهمة جداً فـــي عملية تصنيع "خليفة سات" يؤشر الى نجاح استراتيجيتنا فـــي توطين صناعة الأقمار الصناعية فـــي الدولة، مشيراً الى أن دولة الإمارات تملك بنية تحتية عالمية المستوى، مكنتنا مـــن تصنيع القمر واختباره فـــي مختبرات تقنيات الفضاء فـــي مركز محمد بن راشد للفضاء.

وشدد الشيباني على ان كفاءة فريق عمل المشروع وقدراتهم العالية تزيدنا فخراً وثقة بنجاحهم خصوصاً ان القمر يتمتع بمواصفات وتقنيات تجعله مـــن أوضح أفضل الأقمار الصناعية عالميا، مشيراً الى ان "خليفة سات" وضع صناعة الأقمار الصناعية فـــي الدولة فـــي مكانة منافسة عاليماً.

مـــن جهته، أوضح المهندس عامر الصايغ مدير مشروع "خليفة سات" فـــي مركز محمد بن راشد للفضاء أن اجتياز القمر أمتـحان إِفْتَتَحَ الألواح فـــي هذه المرحلة مـــن التصنيع يظهر نجاحه فـــي العمل بشمولية مـــن النواحي الهندسية والكهرابائية والميكانيكية، مشيراً الى ان "خليفة سات" خضع لعدد مـــن الاختبارات الفرعية لجميع الأنظمة الميكانيكية والإكترونية والبرمجيات بشكل منفرد، إذ تلت ذلك اختبارات اخرى للتأكد مـــن إنتظام عمل الأنظمة بتوافق مع بعضها البعض.

وعدد  الصايغ الاختبارات التي أجريت على القمر والتي تشمل أمتـحان حساسات الشمس، واختبار حساسات المجال المغناطيسي للأرض، واختبار حركة الهوائي للتصويب للأرض، وغيرها .. واجتاز القمر جميع هذه المراحل بنجاح.

ولفت الصايغ الى انه بعد انفصال القمر عن الصاروخ، سيقوم بفتح الألواح الشمسية أوتوماتيكياً، وتوجيهها الى الشمس، وبعدها تتوقع المحطة الأرضية بأي لحظة تواصل القمر معها وتشغيل جميع الأنظمة والتأكد مـــن سلامتها، استعداداً لأخذ اول صورة فضائية بطريقة ذكية.

 

المصدر : البيان