إقتراع عبد الغني هامل مدير قوات الأمـن الجزائرية رئيساً لمنظمة “أفريبول”
إقتراع عبد الغني هامل مدير قوات الأمـن الجزائرية رئيساً لمنظمة “أفريبول”

انتخب اللواء عبد الغني هامل، قائد الشرطة الجزائرية، اليوم الإثنين، رئيساً لمنظمة الشرطة الإفريقية “أفريبول” لمدة عامين، خلال أجتمـع أول جمعية عامة لها.وجاء الإعلان عن الأنتصار، مـــن جانب إسماعيل شرقي، محافظ السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي، على هامش أعمال الجمعية العامة لقادة الشرطة الأفارقة، التي تنعقد فـــي جلسات مغلقة، منذ أمس، بقصر المؤتمرات، غربي الجزائر العاصمة.وبين وأظهـــر شرقي أن “الجمعية العامة الأولى لأفريبول، انتخبت الجزائر (ممثلة فـــي اللواء عبد الغني هامل مدير الشرطة) لرئاسة المنظمة لمدة سنتين”.

 

وأَلْمَحَ إلى أن مناصب نائب الـــرئيس الأول والثاني والثالث قد آلت، على التوالي إلى أوغندا، نيجيريا، وجمهورية إفريقيا الوسطى فـــي حين عاد منصب المنتظـر إلى زامبيا، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ نقلت عنه وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية. ولم يقدم المسؤول الإفريقي تفاصيل أكثر حول طريقة اختيار مسؤولي المنظمة وهل رئاستها دورية أوضح الدول الأعضاء، أو توقيت تسلمه مهام منصبه.

 

مـــن جانبه، ذكــر عبد الغني هامل، مدير الشرطة الجزائرية، عقب انتخابه، إنه ممتن للثقة الكبيرة، التي وضعت فـــي شخصه، متعهداً بالعمل على “تَعْظيم سبل التنسيق والتعاون مع الجميع فـــي إطـــار إنجاح السير الحسن لهذا الإنجاز الإفريقي”.

 

وأكد أن أوليات هذه المنظمة القارية في الوقت الحاليً هي “دعم القدرات التقنية لكافة أجـــهزة تَنْفِيذ القانون الإفريقية لضمان التبادل السريع لقاعدة البيانات، وأيضاً دعم الدراسات والأبحاث والتدريب والتكوين فـــي جميع ميادين الشرطة واختصاصاتها”.

 

وشدد على أن المنظمة تنوي العمل على “توثيق التعاون أوضح الأجهزة مـــن خلال وضع أنظمة اتصال عصرية لا سيما فـــي مجال الْقَضَاءُ عَلِيَّ الأرهـاب والجريمة المنظمة العابرة للأوطان, تكون تحت تصرف أجـــهزة الشرطة الإفريقية”.

 

وفي سبتمبر/ أيلول 2013، انطلق مشروع تأسيس “أفريبول”، خلال انعقاد الندوة الإقليمية الإفريقية الـ22 لمنظمة الشرطة الجنائية الدولية (إنتربول) بالجزائر، والتي اختيرت لتكون مقراً للمنظمة.

المصدر : الجزائر تايمز