الخرطـوم: تخفيض عدد قوات حفظ السلام مؤشر على "طى صفحة" النزاع بدارفور
الخرطـوم: تخفيض عدد قوات حفظ السلام مؤشر على "طى صفحة" النزاع بدارفور

صـرحت وزارة الخارجية السودانية، الجمعة، أن قرار مجلس الأمـــن تخفيض عديد قوات حفظ السلام فـــى دارفور مؤشر على "طى صفحة" النزاع فـــى المنطقة.

ووافق مجلس الامن الدولى، الخميس، على خفض عديد البعثة المشتركة أوضح الاتحاد الأفريقى والأمم المتحدة فـــى دارفور (يوناميد) بنسبة 30% على الاقل.

و"يوناميد" التى يبلغ قوامها في الوقت الحالي حوالى 16 ألف جندى وشرطى مـــن اكثر مـــن 30 بلدا تنتشر فـــى دارفور منذ سَنَة 2007، وتعمل على حماية المدنيين خلال المعارك أوضح قوات الحكومة السودانية والمتمردين فـــى النزاع الدائر منذ 2003.

وأورد بيان وزارة الخارجية السودانية، أن الوزارة "ترحب بخفض عديد بعثة يوناميد"، وأضــاف البيان ان "قرار مجلس الامن خطوة تؤكد ان دارفور طوت صفحة النزاع وان المنطقة انصرفت نحو السلام".

وبموجب القرار سينخفض عديد يوناميد على مرحلتين بحلول العام 2018 الى حوالى 11 الف رجل (8735 جنديا و2500 شرطي) اى ان الخفض سوف يكون بنسبة 44% للجنود و30% لرجال الشرطة.

وستعيد البعثة المخفضة انتشارها الى منطقة الغابات فـــى جبل مرة، حيث تتركز غالبية اعمال العنف الاخيرة بحسب ما افادت تقارير، وأضــاف بيان الخارجية السودانية ان "الوزارة ستتابع خطوة بخطوة انسحاب قوات حفظ السلام".

وأسفر النزاع الذى اندلع فـــى دارفور فـــى 2003 عن مصـرع 300 الف شخص وتشريد 2,5 مليون اخرين مـــن منازلهم وفقا لتقارير الامم المتحدة.

واندلعت المعارك فـــى دارفور العام 2003 عندما انتفضت مجموعات مـــن اقليات افريقية ضد حكومة الخرطوم التى تساندها مجموعات عربية مسلحة، ورد #رئيس السودان بإطلاق حملة عسكرية.

المصدر : اليوم السابع