الاتحاد الإماراتية للطيران: نساعد شرطة استراليا فى تحقيق مخطط إسقاط طائرة
الاتحاد الإماراتية للطيران: نساعد شرطة استراليا فى تحقيق مخطط إسقاط طائرة

قالت شركة الاتحاد الإماراتية للطيران، اليوم الثلاثاء، إنها تساعد الشرطة الاتحادية فـــى استراليا، فـــى تحقيق بـــشأن مخطط مرتبط بالتشدد لإسقاط طائرة دَفَعَ لتشديد إجراءات الفحص الأمنى فـــى مطارات استراليا.

وألقى القبض على أربعة رجال فـــى مداهمات بعدد مـــن ضواحى مدينة سيدنى، أكبر مدينة استرالية، مطلع الأسبوع وتحتجزهم الســـلطات دون توجيه اتهام بموجب ســـلطات خاصة مرتبطة بمكافحة الإرهاب.

وقالت شركة الطيران الإماراتية، فـــى بيان، "يساعد فريق أمن الطيران فـــى الاتحاد للطيران، الشرطة الفيدرالية الاسترالية، فـــى التحقيقات ولا يزال الأمر مستمرا، وتمتثل الاتحاد للطيران تماما للإجراءات الأمنية المعززة فـــى المطارات باستراليا ونتابع الموقف عن كثب وتبقى السلامة على قمة أولويات الشركة".

بينما لم تحدد الشرطة الاسترالية، شركة الطيران التى استهدفها المخطط ولا الوسيلة التى كانت ستستخدم لإسقاط إحدى طائراتها، واكتفت بالقول إن "المخطط كـــان يتضمن عبوة ناسفة".

وذكـر مسئولون أمريكيون، لـ"رويترز" - طالبين عدم أَبْلَغَ أسمائهم - إن جهاز مخابرات أجنبيا اعترض اتصالات أوضح المدبرين فـــى سيدنى وأعضاء فـــى تنظيم "داعش" بسوريا، وامتنع المسئولون عن تحديد جهاز المخابرات الأجنبى.

وذكـر مسئولان أمريكيان آخران على اطلاع بالاعتقالات التى جرت فـــى استراليا، إن الســـلطات رصدت مخططا، ورَوَى أحدهما أن المخطط كـــان قطع شوطا لا بأس به عندما كشفته الســـلطات الاسترالية، بينما أَرْدَفَ المسئول الآخر، أن الهدف كـــان على ما يبدو رحلة طيران تجارية مـــن سيدنى إلى الخليج.

وطلبت الســـلطات الاسترالية، وخطوط الطيران، مـــن المسافرين، الوصول قبل الموعد المعتاد بسبب فرض إجراءات فحص إضافية، وظلت الســـلطات تفتش منازل المعتقلين الأربعة حتى مساء أمس الاثنين، أى بعد يومين مـــن إلقاء القبض عليهم.

المصدر : اليوم السابع