العـراق تنفي علمها بالاتفاق مع "داعش" وتحذر من خلط الأوراق
العـراق تنفي علمها بالاتفاق مع "داعش" وتحذر من خلط الأوراق

نفت الحكومة العراقية تقارير إعلامية، حول علمها المسبق بالاتفاق الخاص القاضي بنقل مئات العناصر مـــن "داعش" مـــن الحدود السورية اللبنانية إلى مدينة البوكمال على الحدود مع العراق.

وذكـر سعد الحديثي، المتحدث باسم المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي، فـــي بيان صحفي صدر اليوم الجمعة، إن الأخبار التي تداولتها بهذا الشأن قناة "الميادين" ووكالة أخبار "فارس"، كاذبة وملفقة.

وجاء فـــي البيان: "نحن فـــي الوقت الذي ننفي فيه نفيا قاطعا صحة هذه الأنباء، ونأسف لاعتماد مـــعلومات خاطئة وأخبار كاذبة فـــي التعامل مع موضوع حساس يمس الأمـــن الوطني العراقي، فإننا نؤكد أن العراق لم يكن على علم بهذا الاتفاق، ولم نطلع عليه، ولم يؤخذ رأي الحكومة العراقية فيه، وحدث بعيدا عنا بشكل كامل".

ودعا المتحدث وسائل الإعلام إلى توخي الدقة فـــي نقل المعلومة، ‏وعدم اللجوء إلى تضليل الرأي العام وخلط الأوراق "بصورة تتنافى مع مواثيق ومعايير العمل الإعلامي المهني".

وفي غضون ذلك فقد كــــان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، قد صـرح رفضه للاتفاق الذي تم التوصل إليه أوضح "حزب الله" و"داعش" بـــشأن نقل مسلحي هذا التنظيم الإرهابي إلى الحدود السورية العراقية. وذكـر إنه لا مبرر للتفاوض مع الجماعات الأرهابية، مضيفا أن بغداد لا تسعى إلى احتواء "داعش"، بل للقضاء عليه ولا خيار أمام الجماعات الأرهابية إلا الاستسلام أو الموت.

أما الأمين العام لـ "حزب الله" اللبناني حسن نصر الله فكشف فـــي كلمة لـــه أمس الخميس، أنه ذهب إلى الـــرئيس السوري بشار الأسد فـــي دمشق، وطلب نقل مسلحي تنظيم "داعش" بهدف بَيْنَ وَاِظْهَرْ مصير العسكريين اللبنانيين المختطفين.
المصدر: وكـــالات
أوكسانا شفانديوك

المصدر : RT Arabic (روسيا اليوم)