حركة النهضة : لا نتدخل في الشؤون الداخلية للأحزاب
حركة النهضة : لا نتدخل في الشؤون الداخلية للأحزاب

عبرت حركة النهضة عن حرصها على أن يتم "استئناف الحوار على نحو أو آخر فـــي أقرب الآجال أوضح مختلف الأطراف السياسية والاجتماعية المشاركة فـــي وثيقة قرطاج 2 بما يطمئن التونسيين حول جديّة الإصلاحات المزمع القيام بها ويضمن لها كل شروط النجاح".

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ عبرت الحركة، فـــي بيان أصدرته اليوم الخميس عقب لقـاء مكتبها التنفيذي أمس، عن "احترامها وتقديرها لكل مكونات المشهد الحزبي والسياسي بالبلاد"، مجددة التأكيد على أنها "لا تتدخل فـــي الشؤون الداخلية للأحزاب بصورة مباشرة أو غير مباشرة".

ويشار فـــي هذا الخصوص أنه جرى الإثنين الفارط تعليق الحوار حول وثيقة قرطاج 2 أوضح الأطراف الموقعة على وثيقة قرطاج، بسبب اختلاف حول النقطة 64 مـــن الوثيقة المتعلقة بالتغيير الحكومي وحول ما إذا كـــان سيشمل رئيس الحكومة يوسف الشاهد أم لا.

وتعتبر حركة النهضة مـــن أَفْضُلُ الداعمين لاستمرار الشاهد على رأس الحكومة بداعي تحقيق الاستقرار السياسي، الذي تعتبره ضروريا للقيام بالإصلاحات الكبرى والتقدم فـــي الملفات الاقتصادية والاجتماعية للخروج بالبلاد مـــن أزمتها.

المصدر : جواهر