نورهان طمان.. صحفية شابة شاركت في صياغة بيانات "تمرد" ضد الإخوان
نورهان طمان.. صحفية شابة شاركت في صياغة بيانات "تمرد" ضد الإخوان

"تمرد" ليست مجرد فكرة حققت أهدافها بنجاح، فالأفكار لا تكلل بالنجاح إلا بأشخاص مؤمنين بها، فالحشد وحده لم يكن كافيا لجمع استمارات مـــن المصريين ليعبروا بها عن رفضهم لحكم الإخوان حينها، بل لزم الأمر هيكلا إعلاميا داخل الحملة عمل به شباب خلف الكواليس غير طامحين لأي شهرة أو ما شابه.

نورهان طمان، الصحفية الشابة التي كانت مـــن أوائل المؤسسين لـ"تمرد" لم تنضم للحملة لمجرد أنها صديقة مقربة مـــن محمود بدر أو بقية المؤسسين، لكن تم اختيارها بعناية لكفاءتها، ما جعل منها مـــن أهم عناصر الحملة المتمثل دورها فـــي تحضير البيانات وجمع وتحليل الأخبار التي تتحدث عن تمرد فـــي وسائل الإعلام.

تقول نورهان لـ"الحياة المصرية": "شاركت منذ البداية فـــي تدشين الموقع الرسمي لتمرد، وكنت مقتنعة تماما بـــأن تمرد ليست مجرد فكرة بل مشروع شعبي ووطني يهدف إلى التخلص مـــن حكم فاشية دينية بحتة يتمثل فـــي الإخوان المسلمين، فكان مـــن الضروري وجود وسيلة إعلامية تابعة للحملة تتحدث باسمنا حتى لا يستغل البعض الفرصة ويدشن صفحات على مواقع سوشيال ميديا ويشوه صورة الحملة أو يبث أكاذيب وشائعات على لساننا، ولا أخفي أن أكثر ما كـــان يسعدني فـــي الموقع هو المقالات التي كنت أنشرها عليه فكانت تعبر عن وجهة نظري فعلا، إضافة إلى أنها لاقت صدى حينها مـــن قبل القراء والمتابعين للموقع الوليد حينها".

توضح نورهان أن أصعب موقف مرت به خلال الحملة كـــان يوم 30 يونيو 2013 وتحديدا عند نهاية اليوم، حيث إنها شعرت حينما بدأ بعض المواطنين الخروج مـــن "الميادين" بأنها النهاية ومن الممكن أن تكون "هوجة"، إلى أن أَبْرَزَ الجيش بيانه، مشيرة إلى أنها كانت واثقة مـــن نجاح الحملة لأن الإخوان كانوا فريسة سهلة فـــي ظل وجود عناد وتكبر مـــن قبل قياداتهم وشبابهم أيضا، وبسبب تفاعل المواطنين فـــي الشارع مع الحملة كـــان مبشرا طوال الوقت.

المصدر : الوطن