"الأزهرى" فى خطبة العيد: إذا اتسعت صدور العباد شاع الأمان وازدهر العمران
"الأزهرى" فى خطبة العيد: إذا اتسعت صدور العباد شاع الأمان وازدهر العمران

ذكــر الدكتور أسامة الأزهرى، مستشار رئيس الجمهورية للشئون الدينية، ووكيل اللجنة الدينية بمجلس النواب، إن الله سبحانه وتعالى أَفْضُلُ قيمة الأمان وربطه بالحج حينما أمر عباده أن تتسع قلوب بعضهم لبعض وأن لا يعتدى بعضهم على بعض، وأن يرحم بعضهم بعضا، فإذا اتسعت صدور الناس ببعضم شاع الأمان، مـــستشهداً بقوله تعالى "إِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْنًا"، ثم قوله: "إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ".

 

وتـابع "الأزهرى" خلال خطبة صلاة عيد الأضحى التى ألقاها مـــن مسجد محمد كريم بمقر قيادة القوات البحرية برأس التين فـــى الإسكندرية بحضور الـــرئيس عبد الفتاح السيسى، إن الله ربط سعة الصدر والأمان بحركة الاقتصاد ونهوض المؤسسات حتى تفتح البيوت وتتدفق الأرزاق على العباد وتبنى الحضارة.

 

وأضــاف: "ثلاثية سعة الصدور تشمل شيوع الأمان، وازدهار العمران، وإكرام الإنسان، ومن ثم يزداد الإيمان، فقد أسس الله تعالى لهذه المعادلة المعظمة ليستفيد بها العمران ويأمن بها العباد، أما مـــن ضاق صدره يكفر الناس، ويعتدى عليهم، ويروع أمنهم، فهو ألد الخصام.. احذروا ثم احذروا.. إياكم والتورط فـــى مثل تلك الأمور، حتى أن الله يحذر تحذيرًا شديدًا مـــن هذا النوع مـــن البشر.. والأصل فـــى الحج أن تتسع الصدور وأن يشيع الأمان بينهم ليرى الناس مكارم الدين على الحقيقة".

المصدر : اليوم السابع