أحمد نوار: «والدى من أسرة تزرع وتحصد»
أحمد نوار: «والدى من أسرة تزرع وتحصد»

ذكــر الفنان التشكيلى الدكتور أحمد نوار، إن الإبداع الفنى بشكل سَنَة مرتبط بحياة الناس والبيئة التى يعيشها الفنان، وحالات الحزن والفرح، ولهذا لمـع الإبداع الفنى من خلال العصور، معبرًا عن القضايا الإنسانية، وأيضا عن البيئة والطبيعة.

وتـابع نوار، فـــى تصريح لـ«الدستور»: «بدون شك، فإن الموضوعات الدرامية هى أكثر الموضوعات التي تناولها الفنانون مـــن خلال الحروب التى اندلعت فـــي العالم منذ بداية التاريخ الإنسانى، لأن تلك الأحداث تمتلىء بالآلام والأحزان، ومع تنوع مجالات التبصير والإثارة البصرية، أصبحت تلك الأعمال محركة للمشاعر، كونها تعتمد على كم مـــن الأحاسيس غير العادية، ومنها على سبيل المثال أعمال (فرانشيكوجويا) الإسبانى عن مصارعة الثيران، والتى كانت أكثر أعماله تبجيلًا».

وأكد نوار أن البيئة بمقاومتها وحياتها مؤثرة فـــي نشأة الفنان أيًا كـــان مكان ميلاده، وعلى سبيل المثال الهولاندى «فان جوخ» والسكندرى «محمود سعيد» اللذان نرى فـــى أعمالهما انعكاسًا واضحًا للبيئة.

وحكى نوار عن والده، قائلًا: «والدى مـــن أسرة تزرع وتحصد، نشأ فـــى قرية عداية يوسف بيك شريف التابعة لمحافظة الغربية، وصحيح أن هناك ظروفًا صعبة فـــى الأقاليم والبيئات البسيطة، ولكن هناك مـــن استطاعوا تحديها، بسبب قدرتهم على (الحلم) وقدرتهم على رسم مستقبلهم بأنفسهم من خلال الطموح، والدليل على ذلك أن أغلب أبناء العائلة تخرجوا فـــى جامعات والبعض ما زال يزرع ويحصد، وبالتالى فالأمر يعتمد على الشخص فقط لا غيره».

المصدر : الدستور