"ضَرَّاء المقاعد" تستبعد 22 وزيرا من حضور "اليمين الدستورية"
"ضَرَّاء المقاعد" تستبعد 22 وزيرا من حضور "اليمين الدستورية"

قالت مصادر مطلعة لـ"الحياة المصرية"، إن عدد المدعوين مـــن حكومة المهندس شريف إسماعيل، من أجل حضور جلسة حلف اليمين الدستورية للرئيس عبدالفتاح السيسي، هم 11 وزيرا فقط مـــن أصل 33 وزيرا، وسوف يكون على رأسهم رئيس مجلس الوزراء، وذلك نتيجة قلة عدد المقاعد المتاحة بالقاعة الرئيسية.

وتُعد زيارة الـــرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم، لأداء اليمين الدستورية، هي الزيارة الثانية لـــه، حيث زار البرلمان فـــي فبراير 2016، وألقى خطابا حينها بمناسبة أول دور انعقاد لمجلس النواب الْحَديثُ، الذي غاب لمدة 3 سنوات منذ حله فـــي عهد الإخوان فـــي 2012، حيث صـرح فيها الـــرئيس السيسي حينها انتقال صلاحيات السلطة التشريعية إلى البرلمان المنتخب.

وتناول خطابه حينها أن مصر استطاعت إعادة بناء مؤسساتها الدستورية مـــن جديد، مؤكدا أن مصر نجحت فـــي إحباط مخطط وإبطال مؤامرة كانت تحاك ضد البلد، وذكـر إنه كـــان يطمح منذ 30 عاما إلى أن يرى مصر تحتل مكانتها اللائقة.

وشهدت الأيام السَّابِقَةُ حالة طوارئ داخل أروقة مجلس الشعب الخاص بالسلطة التشريعية ، استعدادا لاستقبال الـــرئيس عبدالفتاح السيسي، حيث تولت الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة أعمال التجديد والتزيين للمجلس وقاعاته، بالتنسيق مع أمانة البرلمان، فزينت القاعة الرئيسية لمجلس النواب وطلاء كافة الأبواب والنوافذ وتجديد الساعة التاريخية الموجودة بالقاعة الرئيسية التي جددت، وكذلك تزيين المسجد الموجود بمقر البرلمان والمباني الملحقة وإعادة طلاء وصيانة كل الممرات ومختلف قاعاته، والحديقة الخاصة بالمجلس، وإعادة طلاء أسوار المجلس، والشوارع المحيطة بمقر البرلمان، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أعِد «البساط الأخضر» بممرات المجلس وتجديد قاعة رئيس الجمهورية التي تستقبل الـــرئيس السيسي قبل دخوله القاعة الرئيسية، وطلاء واجهة وقاعة الوزراء بالممر الذي يصل مكتب رئيس البرلمان بالقاعة الرئيسية.

ويؤدي الـــرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم، اليمين الدستورية إيذانا ببدء فترة رئاسية ثانية، بعد فوزه فـــي الانتخابات الرئاسية، التي أُجريت فـــي مارس الماضي، بنسبة 97.08%، وذلك بجلسة خاصة لمجلس النواب، بحضور جميع نواب الشعب، وأعضاء الحكومة، وكبار رجال الدولة.

المصدر : الوطن