النيابة عن شحنة الباب المشتبه في أثريته: "ليس أثريا"
النيابة عن شحنة الباب المشتبه في أثريته: "ليس أثريا"

ذكــر مـــصدر قضائي لـ "الحياة المصرية" إن تحقيقات النيابة العامة أسفرت عن عدم أثرية الباب المحبط تهريبه لأمريكا من خلال ميناء دمياط وإمكانية حفظ القضية حال تنازل صاحبها.

وتمكنت مباحث ميناء دمياط برئاسة اللواء سامح قوطة، مدير سَنَة أمن الموانئ، واللواء إسلام البدري رئيس مباحث أمن الموانئ، بالإشتراك مع جمارك الصادر بالميناء برئاسة سيد نجم، مـــن إحباط تهريب باب يـــشتبه فـــي أثريته لدولة أمريكا من خلال ميناء دمياط.

وبحسب المصدر ضبط الباب بداخل حاوية 40 قدما، باسم شركة "كارجو لوجيستيك للاستيراد والتصدير" بمنطقة الزهور بمحافظة بورسعيد، حيث أخفاها المتهم داخل حاوية أثاث خشبي وأواني فخارية، حسب أوراق الشحنة، كانت فـــي طريقها لدولة أمريكا.

وبتشكيل لجنة جمركية مكونة مـــن يحيى موسى وعبدالحي أبو الروس وشكري الجزار، ضبط باب خشبي يـــشتبه فـــي أثريته داخل حاوية بشهادة صادر 9042، باسم شركة "كارجو لوجيستيك" بداخل حاوية 40 قدما CXOU 1668309، بينما تشكل لجنة أثرية لفحص الشحنة بمعرفة الآثار برئاسة أحمد محفوظ مدير سَنَة الوحدات الأثرية بميناء دمياط، وبإشراف محمد عتمان مدير سَنَة المنافذ البحرية بميناء دمياط، من اجل تحديد الحقبة التاريخية التي يعود إليها الباب.

وأفاد مـــصدر مـــن اللجنة لـ"الحياة المصرية"، أن الباب المضبوط ممتلك ثقافي يخضع للقرار الجمهوري 114، والذي ينص على انضمام مصر لاتفاقية اليونسكو سَنَة 1970م، والملزم بمنع تصدير واستيراد المنتجات الثقافية بطرق غير مشروعة دون موافقة بلد المنشأ، وتوقيع مصر على الاتفاقية سَنَة 1973 م وعليه قررت اللجنة مصادرته.

وباشرت نيابة مركز دمياط الجزئية، التحقيق فـــي محاولة تهريب باب يـــشتبه فـــي أثريته، واستمعت النيابة لأقوال صاحب الشحنة ورجال الضبط مـــن المباحث والجمارك، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ استمعت لأقوال أعضاء لجنة الأثار التي تولت فحصها.

المصدر : الوطن