بعد 16 سنة دم.. إنهاء الخصومة بين "المغاربة" و"الرئيسية" بمحافظة أسيوط
بعد 16 سنة دم.. إنهاء الخصومة بين "المغاربة" و"الرئيسية" بمحافظة أسيوط

نجحت جهود الأجهزة الأمنية بمديرية أمن أسيوط بالتنسيق مع لجنة المصالحات العرفية بالمحافظة، فـــي إنهاء الخصومة الثأرية أوضح عائلتي "المغاربة" و"الرئيسية"، بقرية مجريس التابعة لمركز صدفا، التي نشأت أوضح سَنَة 2002، وتجددت فـــي  2012، وراح ضحيتها 10 أشخاص مـــن الطرفين.

وعقدت جلسة الصلح فـــي السرادق المقام بمركز شباب صدفا بحضور اللواء جمال شكر، مدير أمن أسيوط، والدكتور عواد أحمد علي، سكرتير سَنَة مساعد أسيوط، واللواء أسعد الذكير، مدير المباحث الجنائية، واللواء هشام الشافعي، حكمدار أسيوط، واللواء عصام غانم، مدير الأمـــن العام، واللواء ياسر زكي، رئيس قطاع الجنوب، والعميد طارق يحيي، رئيس مباحث فرع الجنوب، والمقدم أحمد أبو بكر، رئيس مباحث صدفا، وممتاز الدسوقي، نائب دائرة صدفا والغنايم، ومحمد فرغلي، رئيس مركز ومدينة صدفا، والقس فلامون، والشيخ علم الدين البارودي، بالإضافة إلى أعضاء لجنة المصالحات بالمحافظة وأفراد العائلتين وقرابة 400 شخص مـــن أهالي القرية والقرى المجاورة.

وأكد مدير أمن أسيوط، فـــي كلمته التي ألقاها، على الجهود الأمنية المبذولة لإنهاء الخصومات الثأرية فـــي جميع ربوع المحافظة، مناشدا الأهالي بالحفاظ على الصلح لما يمثله مـــن أمن وسلام للعائلات، بالتعاون مع أعضاء مجلس الشعب الخاص بالسلطة التشريعية ولجان المصالحات بالمراكز.

وفي نهاية الصلح، أقسم الطرفان على التوفيق والتصالح والتراضي بينما بينهما، وأقروا جميعا بالصلح النهائي، وتعهد أفراد الطرفين على عدم العودة للخصومة مرة أخرى وعدم تعرض كل منهما للآخر، حقنا للدماء، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

 

المصدر : الوطن