أستاذ علوم سياسية يفسر مفهوم "التنمية السياسية" الذي شدد عليه السيسي
أستاذ علوم سياسية يفسر مفهوم "التنمية السياسية" الذي شدد عليه السيسي

شدد الـــرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال كلمته التي ألقاها اليوم أمام البرلمان المصري عقب تأديته حلف اليمين الدستوري، على أن الدولة المصرية ستمضي قدما  نحو تَعْظيم علاقتها المتوازنة مع جميع الأطراف الدولية والإقليمية فـــي إطـــار مـــن الشراكات وتبادل المصالح دون الانزلاق إلى نزاعات أو صراعات لا طائل منها.

تابع الـــرئيس فـــي كلمته: "مصر العظيمة تسعنا جميعا بكل تنوعاتنا وبكل ثرائنا الحضاري، وإيمان مني بـــأن كل اختلاف هو قوة مضافة إلينا وإلى أمتنا فإني أؤكد لكم أن قبول الآخر وخلق مساحات مشتركة بينما بيننا سوف يكون شاغلي الأكبر لتحقيق التوافق والسلام المجتمعي وتحقيق تنمية سياسية حقيقية بجانب ما حققناه مـــن تنمية اقتصادية".

الدكتور حسن أبو طالب، أستاذ العلوم السياسية، يفسر مفهوم "التنمية السياسية" بمزيد مـــن الحريات المجتمعية وتنظيم الأحزاب والشفافية فـــي العمل السياسي وبذلك تستطيع مصر أن تشكل نظام حزبي بدرجة عالية مـــن الكفاءة تندمج فيه الأحزاب ويعبر عن الاتجاهات السائدة فـــي المجتمع.

وتـابع أبو طالب فـــي تصريحات خاصة لـ"الحياة المصرية"، أن التعددية الحزبية ومشاركة المواطنين جوهر التنمية السياسية فـــي أي بلد ديمقراطي، والتنمية السياسية تنعكس على كفاءة المجتمع ككل، حيث تعمل على تعبئة قدرات العمل للمواطنين، ولولا دور المجتمع المدني الفاعل لا يوجد أحد يقف أمام الفساد والإرهاب والفكر السيئ.

وبين وأظهـــر أستاذ العلوم السياسية أن الـــرئيس السيسي سبق وأن دعا الأحزاب فـــي أحدى المؤتمرات السابقة إلى التقارب والاندماج مـــن أجل تكوين حياة حزبية سياسية سليمة والتي بدورها تحقق مفهوم التنمية السياسية فـــي المجتمع.

دَفَعَ الـــرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم، اليمين الدستورية إيذانا ببدء فترة رئاسية ثانية، بعد فوزه فـــي الانتخابات الرئاسية التي أُجريت فـــي مارس الماضي بنسبة 97.08%، وذلك بجلسة خاصة لمجلس النواب، بحضور جميع نواب الشعب، وأعضاء الحكومة، وكبار رجال الدولة.

واستقبل الـــرئيس، لدى وصوله إلى مَرْكَز البرلمان، الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس الشعب الخاص بالسلطة التشريعية ، وحضر الجلسة المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء وكبار رجال الدولة وفى مقدمتهم شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، والبابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية.

وفي يوم تاريخي جديد مـــن حياة مصر، وجّه الـــرئيس السيسي خطابا سياسيا مهما إلى الأمة، عقب أداء اليمين، تناول فيه أهم القضايا الداخلية والخارجية، واستعرض فيه الإنجازات التي تمت فـــي ولايته الأولى وآفاق المستقبل مـــن أجل استكمال بناء الدولة المصرية العصرية.

وتعد اليمين الدستورية التي أدلى بها الـــرئيس السيسي، أول قسم رئاسي أمام البرلمان منذ سَنَة 2005، حيث أدلى الـــرئيس السيسي القسم الأولى لـــه بعد فوزه فـــي انتخابات 2014 أمام الجمعية العمومية للمحكمة الدستورية العليا لعدم وجود برلمان حينها.

المصدر : الوطن