بالصور.. "دكتور اللحمة" أول محل جزارة لطبيبة ببنها
بالصور.. "دكتور اللحمة" أول محل جزارة لطبيبة ببنها

تؤكد المرأة يومًا تلو الآخر قدرتها على تحمل الصعاب والمشقة لتثبت للعالم أنها قادرة على تحمل المسئولية مثل الرجال لتخرج مـــن عباءة السيدة الضعيفة المنكسرة التي تحتاج دائمًا إلى ظل الرجل وحمايته لينفق عليها.. هكذا بدأت الدكتورة وردة عيسي عبده البالغة مـــن العمر 25 عاما فـــي حديثها مع "المصريون"

تخرجت مروة فـــي كلية الطب البيطري مـــن جامعة بنها سَنَة 2016م تزوجت مـــن محمد فتحي 27 عاما ويعمل مهندسًا مدنيًا.

فـــي البداية تقول وردة: "لم أتنتظر خطاب تعيين القوى العاملة  وفضلت عدم الجلوس فـــي المنزل لأشاهد التلفاز بل فضلت العمل لأساعد زوجي على أعباء الحياة، مؤكدة أن زوجها لم  يقف ضدها بل شجعها علي ذلك وتحمل معها المسئولية ليؤكد دور المرأة فـــي المجتمع لا يقتصر علي الطبخ  والغسيل.

فـــي شارع أبراج الزهور بمدينة بنها بمحافظة القليوبية، تجد لافتة مضيئة تحمل عنوان "دكتور اللحمة"، وبداخل المحل تجد طبيبة بيطرية ترتدي بلطو أبيض وجونتي تبيع اللحوم الطازجة للمواطنين.

وتؤكد الدكتورة، أن ميزة المحل أن بنت واحدة موجودة فـــي المكان ما يؤدي إلى سهولة التعامل مع السيدات لذلك أصبح عملاء المحل معظمهم مـــن السيدات والأطباء والمهندسين والفئات الأعلى مستوى، ولا يقتصر على أهالي القليوبية فقط إنما لنا عملاء مـــن المحافظات الأخرى، والسبب الرئيسي فـــي ذلك هي ثقة المواطنين فـــي أن ما نقدمه مـــن اللحوم جيدة ولا توجد بها مشاكل مثل التي انتشرت خلال الآونة النهائية مـــن لحوم غش المواطنين وبيع لحوم الحمير أو غير الصالحة للاستهلاك الآدمي، لأن هذه اللحوم يتم اختيارها بعناية بداية مـــن المزرعة حتى الذبح وطرق الحفظ والتخزين الصحيحة والحفاظ عليها مـــن مسببات الفساد، وهذا الأمر سهل بالنسبة لنا لأنني طبيبة بيطرية ودرست تحليل اللحوم وكيفية اختبارها وتحديد جودتها وكيفية حفظها والحفاظ عليها مـــن التلف.

وقالت وردة: "أنا مش ببيع غير اللحوم البلدي السليمة ومختومة بختم اللحم البلدي مـــن مجازر معتمدة، ويتم ذبحها فـــي مجازر معتمدة ولحوم مختومة ولها شهادات تثبت صحتها ويتم اطلاع رواد المحل على قسيمة الشراء وتصريح وأختام الذبح ليطمئن قلبهم".

وأشارت الدكتورة أن حلمها لن يقف عند ذلك المحل بل تسعي لعمل مزرعة خاصة للتسمين المواشي والعجول تقوم مـــن خلالها بمد المحل باللحوم البلدي، بالإضافة إلى الاهتمام بنظافة المكان والثلاجات جيدة والأسعار هى نفس الأسعار الموجودة فـــي السوق مع فارق النظافة والاهتمام وأنها لحوم موثوق فيها بالإضافة إلى التغليف الصحيح.

وأشارت الدكتورة، إلي أن بعض المواطنين يهاجمون الناجحين حيث طالب البعض بفصل الطبيب الذي يقيم مشروعًا مـــن النقابة ما يؤدي إلي ضياع حقوقنا فـــي انضمامنا للنقابة وذلك غَيْر مَأْلُوفًا للقانون لأن القانون يطالب بكل مـــن يمارس عمل أن تكون لـــه نقابة تحميه وتدافع عنه.










المصدر : المصريون