تشريح جثمان طالب الثانوية "المنتحر" في كفر الشيخ
تشريح جثمان طالب الثانوية "المنتحر" في كفر الشيخ

قررت نيابة مركز البرلس فـــي محافظة كفر الشيخ، عرض جثة عمرو، ع،ع، الطالب بالثانوية العامة فـــي مدينة بلطيم، على الطب الشرعي، لبيان سبب وفاته، ما إذا كانت انتحارا أم سكتة قلبية، مع التحفظ على جثته بمستشفى بلطيم المركزي لحين الانتهاء مـــن التشريح.

وتلقى اللواء أحمد صالح، مدير أمن كفر الشيخ، بلاغا مـــن الأهالي يفيد إقدام طالب الثانوية على الانتحار، قبل بدء الامتحانات بساعات معدودة، وانتقلت القيادات الأمنية بمركز شـــرطة بلطيم، إلى مكان إقامة الطالب، وقرر والده إنه توفى بسكتة قلبية، إلا أن زملاء الطالب على مواقع سوشيال ميديا، أكدوا وفاته منتحرا، ما دعا مدير الأمـــن لتكليف العميد محمد عمار، مدير إدارة البحث الجنائي، باستدعاء والده واستجوابه مرة أخرى، وتوقيع الكشف الطبي الظاهري عليه مـــن قبل مفتش الصحة.

ونفى والد الطالب وفاته منتحرا داخل #مقصورة نومه قبل الامتحان، بينما أفاد التقرير المبدئي لمفتش الصحة، أن الوفاة جاءت نتيجة انتحار، خوفا مـــن امتحانات الثانوية العامة، وتم التحفظ على الجثة لحين وصول الطب الشرعي.

وتحولت صفحات طلاب الثانوية العامة ببلطيم على "فيسـبوك"، لدفتر عزاء والدعاء لـــه، مؤكدين على حسن خلقه وانه كـــان طالبا مجتهدا، وخيم الحزن على زملائه الذين وصفوه بـ"شهيد الثانوية العامة"، وذكـر هاني أحمد، أحد زملائه، إنه كـــان خلوقا ومجتهدا، إلا أن الرعب كـــان يسيطر عليه فـــي الأيام النهائية بسبب الامتحانات، وأنه كـــان يعيش حالة نفسية سيئة خوفا منها.

ورَوَى مـــصدر بمديرية أمن كفر الشيخ، لـ"الحياة المصرية"، أن الطالب لف سلك كهربائي على رقبته، وربطه فـــي "مروحة" #مقصورة نومه، وتوفى منتحرا خوفا مـــن امتحانات الثانوية العامة، مضيفا أن الجثمان بمستشفى بلطيم المركزي، لحين تشريحه بناء على قرار النيابة.

المصدر : الوطن