"عربية البرلمان" تُطَالِبُ لتشكيل لجنة تحقيق دولية في أحداث غزة
"عربية البرلمان" تُطَالِبُ لتشكيل لجنة تحقيق دولية في أحداث غزة

دعت لجنة الشؤون العربية بمجلس النواب، برئاسة اللواء سعد الجمال، مجلس الأمـــن، والجمعية العامة، والأمين العام للأمم المتحدة، ومجلس حقوق الإنسان، والمفوض السامي لحقوق الإنسان، إلى تشكيل لجنة تحقيق دولية فـــي مجريات غزة النهائية.

وطالبت اللجنة، فـــي توصياتها، بعد لقـاء اليوم، بضرورة العمل الجاد على الإعلان الرسمي والاعتراف الدولي بـــأن القدس هي العاصمة الأبدية لدولة فلسطين المستقلة، مع التشديد على أن عروبة القدس أمر لا يقبل العبث أو التغيير، فهي ثابتة تاريخيًّا منذ آلاف السنين، والرفض القاطع لقرارات الإدارة الأمريكية النهائية والتي لا تعدو أن تكون حبرًا على ورق.

ونوهـت اللجنة على ضرورة مؤازرة صمود الشعب الفلسطيني الباسل، ودعم انتفاضته فـــي مواجهة القرارات المتغطرسة بحق القضية الفلسطينية ومدينة القدس الشرقية والمسجد الأقصى.

وأكدت أهمية حث كل الهيئات والمنظمات العالمية، وقادة الفكر والرأي والدين والسياسة، ومُحِبِّي السَّلام مـــن مختلف قارَّات العالم، ودعوتهم إلى الحفاظ على الوضع القانوني لمدينة القدس، وتأكيد هُويتها، والحفاظ على كرامة الفلسطينيين وحماية أرضهم.

وتمسكت بالعمل على صد الغطرسة الصهيونية التي تتحدَّى القَرارات الدوليَّة، وتستفزُ مشاعر شُعُوب العالَم، والرد على قرارات الإدارة الأمريكية التي تؤكد يومًا بعد يوم انحيازها لكيان الاحتلال الغاصِب، والتأكيد على وثيقة الأزهر الشريف عن القدس، والتي شددت على عروبتها، وكونها حرمًا إسلاميًّا ومسيحيا مقدسا من خلال التاريخ.

بينما ثمنت اللجنة، الموقف الوطني والإنساني لمصر والرئيس السيسي بقرار استمرار إِفْتَتَحَ معبر رفح وإدخال المساعدات الإنسانية للأشقاء فـــي غزة، وعلاج المصابين منهم بالمستشفيات المصرية.

وأدانت اللجنة جميع المواقف الأمريكية المنحازة لإسرائيل وآخرها استخدام الفيتو لوقف مشروع حماية الفلسطينيين، مؤكدة أن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس غَيْر مَأْلُوف للقرارات الدولية والقانون الدولي.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ دعت إلى حماية دولية للشعب الفلسطيني والتحقيق فـــي الجرائم الإسرائيلية بقطاع غزة، وإلى تحرك عربي فاعل من أجل مواجهة تداعيات نقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

ووجهت اللجنة، خلال الاجتماع، تحية، للموقف المشرِّف للاتحاد الأوروبي وكثير مـــن الدول التي رفضت القرار الأمريكي الجائر بحق القدس، وساندت الشعب الفلسطيني.

المصدر : الوطن