الخدمات النقابية  تَطْلَبُ مِنْ العمال بتأسيس نقابات عمالية بديلة
الخدمات النقابية تَطْلَبُ مِنْ العمال بتأسيس نقابات عمالية بديلة

دعا كمال عباس، المنسق العام لدار الخدمات النقابية، العمال الذين أهدرت أصواتهم وحرموا مـــن حق اختيار ممثليهم بسبب التجاوزات التي جرت خلال الانتخابات العمالية النهائية، بالانسحاب مـــن نقاباتهم ووقف دفع اشتراكاتهم وتأسيس نقابات بديلة.

جاء ذلك خلال مؤتمر الدار ولجنة الدفاع عن الحريات النقابية حول وقائع ما جرى فـــي انتخابات اللجان النقابية.

وذكـر، عباس، إنه رغم ملاحظاتهم على قانون التنظيمات النقابية الْحَديثُ ولائحته التنفيذية، إلا أنه أعطى للعمال حق الانسحاب مـــن النقابات الحالية والامتناع عن سداد اشتراكاتهم مع الاحتفاظ بكافة مكاسبهم وهو ما كـــان القانون القديم يمنعه.

وتـابع: "ما جرى خلال المرحلتين أكبر بكثير مـــن أن يطلق عليه تجاوزات، لأن الانتهاكات كانت فجة وكثيرة للغاية وربما استعصت على الحصر"، مشددا على أن الانتخابات النقابية التي نحن بصددها الآن هي الأسوأ على مدار تاريخ العمل النقابي المصري منذ إنشاء وتأسيس النقابات فـــي مصر.

وطالب كمال عباس بإقالة وزير القوى العاملة فورا لفشله الذريع فـــي إدارة ملف النقابات والانتخابات برمته، مؤكدا أن الوزير يتَكَلَّفَ المسئولية الكاملة عن التجاوزات والانتهاكات التي جرت بانتخابات اللجان النقابية بمرحلتيها بل ومنذ مرحلة توفيق أوضاع النقابات.

وأظهـر فتحي مرسي مرشح رئاسة اللجنة النقابية للعاملين بشركة الأهرام للمجمعات الاستهلاكية عن حجم التجاوزات التي جرت بنقابته، مشيرا إلى أنهم بعد تقديم أوراقهم والحصول على ما يفيد ذلك فوجئوا باختفاء كل ملفات المرشحين وبعد تقديم تظلمات والتحرك من أجل مواجهة ذلك فوجئوا بظهور الملفات غير كاملة حيث تم استبعاد ملفات عدد مـــن المتقدمين أما الملفات التي ظهرت فتم فيها تعديل رغبات المرشحين مـــن رئاسة اللجنة إلى عضوية ليتسنى الإعلان عن أنتصـار رئيس النقابة بالتزكية دون مجلس مرشح دون آخر.

المصدر : الوطن