أحزاب  تَطْلَبُ مِنْ بتغيير عدد من وزراء حكومة «إسماعيل»
أحزاب تَطْلَبُ مِنْ بتغيير عدد من وزراء حكومة «إسماعيل»

طالب عدد مـــن الأحزاب السياسية الممثلة فـــى البرلمان بضرورة الاستغناء عن بعض وزراء الحقائب الوزارية فـــى التعديل الوزارى المرتقب، فـــى مقدمتهم وزراء «التموين، والتنمية المحلية، والصحة»، وبعض وزراء المجموعة الاقتصادية، لضعف أدائهم، وعجزهم عن التعامل مع العديد مـــن القضايا والملفات التى تلمس المواطنين فـــى حياتهم اليومية.

وذكـر الدكتور محمد فؤاد، عضو الهيئة البرلمانية لحزب الوفد، إن كلاً مـــن وزراء التموين، والصحة، والرياضة، والتنمية المحلية، يجب أن يرحلوا فـــى التعديل الوزارى القادم، لضعف أدائهم وعجزهم عن التعامل مع العديد مـــن القضايا فـــى الملفات المسئولين عنها، ما تسبب فـــى استياء وغضب لدى قطاع عريض مـــن المواطنين، مشيراً إلى أن المواطنين واجهوا مشاكل كثيرة فـــى قطاع التموين، بينما يتعلق ببطاقات التموين، وعدم توفر عدد مـــن السلع الغذائية.

وتـابع «فؤاد»، لـ«الحياة المصرية»، إنه قدم العديد مـــن طلبات الإحاطة حول وجود مشاكل عديدة ببطاقات التموين، وإدراج عدد مـــن البطاقات بالقائمة السوداء، والتأخر فـــى إيقاف البطاقات التالفة والمفقودة، ما تسبب فـــى منع العديد مـــن المواطنين مـــن صرف مستحقاتهم على مستوى الجمهورية، وإهدار المال العام. وأضــاف «فؤاد» أن لديه عدداً مـــن الملاحظات كذلك على وزير الصحة، منها تأجيل إِتْمام قانون التأمين الصحى الشامل، وسوء الأوضاع العامة فـــى ملف الصحة، وتدهور أوضاع المستشفيات، فضلاً عن نقص المستلزمات الطبية، مشيراً إلى أن وزير الصحة لا يعمل إلا عندما تدور كاميرات الإعلام، حسب وصفه، موضحاً أنه يستطيع أن يقول مـــن حكم تعامله فـــى هذا الملف، إن وزير الصحة هو وزير رد الفعل.

«الوفد»: أداء وزراء «التنمية والتموين والصحة والرياضة» دون المستوى.. و«مستقبل وطن»: «الزراعة وقطاع الأعمال» لم يقدما جديداً.. و«المصريين الأحرار»: المجموعة الاقتصادية تعانى مـــن عدم التناغم

وأَلْمَحَ إلى أن وزير التنمية المحلية لـــه العديد مـــن السقطات التى لا يمكن تجاهلها، فضلاً عن عجزه عن علاج ملف القمامة، لافتاً إلى أنه يواجه غضباً كبيراً مـــن المواطنين فـــى دائرته بسبب هذا الملف، أما بينما يتعلق بوزير الرياضة، ففى عهده افتقدت الوزارة للمشروع الهدف، وتلخصت اهتماماتها فـــى إقامة العديد مـــن الرحلات للشباب، ومن أهم الملاحظات عدم الاستعداد لأولمبياد 2020، التى يجب أن تحصد مصر خلالها ما لا يقل عن 6 ميداليات.

وأشاد «فؤاد» بكل مـــن وزراء الكهرباء والاستثمار والمالية، قائلاً: «وزير الكهرباء رجل سيذكره التاريخ، فقد قضى على عهد الظلام فـــى مصر، بينما تحتاج الوزيرة سحر نصر، لاستكمال فرصتها، لخلق أجواء استثمارية فـــى مصر، من خلال منحها صلاحيات أوسع، على أن يتم توزيع الأعمال أوضح المالية والاستثمار، ويضاف الجزء الخاص بطروحات البورصة، لوزارة الاستثمار، بينما نجح كذلك وزير المالية عمرو الجارحى، خاصة فـــى ملف التحصيل الضريبى».

وذكـر المهندس أكمل قرطام، رئيس حزب المحافظين، إنه مع تغيير الحكومة بالكامل لعجز مجلس الوزراء الحالى عن تقديم موازنة جيدة للدولة، وتوفير المرافق اللازمة، مشيراً إلى أن الموازنة الحالية المقدمة تستدعى تغيير الحكومة. وتـابع «قرطام» لـ«الحياة المصرية»، أن الحكومة الحالية تتجه فـــى نفس الوقت للاقتراض دون تحديد الجدوى والعائد مـــن هذا الاقتراض، ودون الإعلان عن مشاريع تنموية حقيقية تحقق عائداً، لتسديد عجز الموازنة، إضافة إلى عدم وجود خطة لسداد أصل الدين المقترض، فضلاً عن قيام الحكومة الحالية برفع الدعم عن عدد مـــن المحاصيل التى تهم فئة كبيرة مـــن المزارعين، كالقمح، فـــى مقابل دعم التصدير، وهى فئة ليست أحق مـــن المزارعين، لافتاً إلى أنه لا يستطيع تقييم وزير بمفرده، وإنما التقييم يكون للحكومة بالكامل، لأنها تتبنى فكراً واحداً.

وأكد المهندس حسام الخولى، الأمين العام لحزب «مستقبل وطن»، أن الحزب لم يجتمع حتى الآن من اجل تحديد موقفه تجاه وزراء الحكومة، ومن منهم يستلزم الاستغناء عنه فـــى التعديل الوزارى المرتقب، لكنه يرى أن وزيرى الزراعة وقطاع الأعمال لم يؤديا عملهما جيداً، وهناك كثير مـــن المشاكل فـــى حقائبهما الوزارية، كذلك وزير الصحة، وهناك العديد مـــن المشاكل فـــى قطاع الزراعة. وتـابع «الخولى»، لـ«الحياة المصرية»، إن عدداً مـــن الوزراء لا جدال عليهم وأدوا أداء جيداً، ويجب الإبقاء عليهم، فـــى مقدمتهم الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء، الذى استطاع تحقيق طفرة كبيرة فـــى التغلب على العديد مـــن المشاكل فـــى هذا القطاع، تليه الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، والدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم، فضلاً عن أن أغلب الوزراء السيدات أدَّين بشكل جيد، وفي غضون ذلك فقد كــــان دورهن واضحاً.

وذكـر النائب مجدى ملك، عضو الهيئة البرلمانية لحزب المصريين الأحرار، إن هناك حقائب وزارية تحتاج للتغيير فـــى التعديل الوزارى المرتقب، على رأسها وزارات التنمية المحلية، والزراعة، وبعض حقائب المجموعة الاقتصادية، لعدم تناغمهم وتوافقهم معاً، فكل منهم يعمل بشكل منفرد، فـــى غياب التنسيق التام بينهم، وبين معظم مؤسسات وقطاعات الدولة ما يؤثر بشكل كبير على ما يبذله الـــرئيس مـــن جهد ويشاركه فيه بعض القطاعات.

وتـابع «ملك»، لـ«الحياة المصرية»: «هل عقمت مصر وأصبحت لا تستطيع أن تخرج 40 مبتكراً يستطيعون إيجاد حلول خارج الصندوق»، مشيراً إلى أن الجهاز الإدارى فـــى مصر يعانى مـــن الخراب، ولم تتخذ وزارة التخطيط، خطوة واحدة نحو إصلاح الجهاز الإدارى وحل المشاكل المتراكمة فيه، وإيجاد حلول، فضلاً عن وزارة التموين التى تعانى مـــن ضعف الرقابة، وعجز شديد فـــى الكوادر المتخصصة. وطالب حزب النور بتغيير المجموعة الاقتصادية فـــى حكومة المهندس شريف إسماعيل، وكذلك بعض التعديلات فـــى المجموعة الخدمية، وذكـر الدكتور أحمد خليل رئيس الهيئة البرلمانية للحزب، لـ«الحياة المصرية»، إن الحكومة بحاجة إلى مجموعة اقتصادية لصنع مناخ اقتصادى قوى.

المصدر : الوطن