الموت يغيب الشاعرة فاطمة الزهراء فلا في الدقهلية
الموت يغيب الشاعرة فاطمة الزهراء فلا في الدقهلية

توفيت الشاعرة فاطمة الزهراء فلا، اليوم، وهي مـــن مواليد مدينة المطرية بمحافظة الدقهلية، والدها أستاذ أزهري علمها اللغة العربية والقرآن الكريم، أصدرت ديوانها الأول بعنوان "هل يصدأ القلب" وكتب المقدمة لها الشاعر أحمد سويلم، ثم تبعته دواوين: "وشوشات الظلال"، و"المرأة بركان ثائر"، و"انتفاضة أنثى".

وأكد عاطف عميرة، مدير ثقافة الدقهلية، أن الراحلة كانت أول امرأة فـــي محافظة الدقهلية تنضم لاتحاد كتاب مصر سَنَة 1990، ونظمت أول صالون ثقافي باسمها "الزهراء"، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ كانت تجوب به القرى والنجوع بصحبة المبدعين الكبار، حيث إنها مشغولة بوضع المرأة المتدني فـــي الأقاليم.

وذكـر عميرة، فـــي نعيه للشاعرة، إن أهم عملين لها هما الأوبريت الرائع الذي وثق أهم مرحلة مرت فـــي العالم منذ سَنَة 2001 وحتى 2015 مـــن خلال "هذه رسائلنا.. إمضاء الطفولة"، وأوبريت "فـــي حب المرأة" والذي ألقى الضوء على جزء مما قدمته المرأة المصرية فـــي مجالات العمل الوطني السياسي الرائد والتعليم والصحافة والفن مـــن خلال "هن فـــي قلب مصر" وينهي في الوقت الحالي المسرحية الكوميدية "مملكة السعادة".

وتـابع أنها قدمت العرض المسرحي "هن فـــي قلب مصر"، والذي يجمع أوضح عدد مـــن النساء اللاتي وضعتهن مصر بعناية فـــي قلبها، وهم صفية زغلول، أم المصريين، روز اليوسف رائدة الصحافة، أم كلثوم كوكب الشرق، نبوية موسي رائدة التعليم، والعرض تأليف وأشعار وأداء صوتي الشاعرة فاطمة الزهراء فلا.

 

المصدر : الوطن